الفوائد الصحية لفقدان الوزن مستمرة حتى لو استعدت بعضاً من وزنك

فقدان الوزن مفيد لصحة القلب حتى لو استعدت بعضاً منه

كشفت دراسة جديدة أن الفوائد الصحية لفقدان الوزن تبقى مستمرة حتى عندما يستعيد الناس بعضاً من الوزن الذي فقدوه.

علاقة فقدان الوزن بصحة القلب

وأظهرت الدراسة التي نُشرت في المجلة العامة لأمراض الدورة الدموية وأسبابها، أن فقدان الوزن، وحتى لو تم استعادة بعض الوزن لاحقاً، قد يساعد قلبك على المدى الطويل.

قد تكون النتائج أخباراً سارة لأولئك الذين يجدون صعوبة في الحفاظ على الوزن ويخشون من المخاطر التي يعتقد أنها مرتبطة باكتساب الوزن مرة أخرى.

حلل الباحثون في الدراسة الجديدة بيانات أكثر من 124 تجربة سريرية مع ما مجموعه أكثر من 50000 مشارك، ووجدوا أن عوامل خطر الإصابة بأمراض القلب والسكري من النوع 2 انخفضت بالنسبة للأشخاص الذين فقدوا الوزن من خلال البرامج السلوكية المكثفة، وبقيت المخاطر منخفضة لسنوات بعد الانتهاء من البرامج، وحتى لو استعاد المشاركون بعض الوزن، بشرط ألا يعودوا إلى وزنهم السابق.

تأثير برامج إدارة الوزن السلوكي للوقاية من أمراض القلب

تضمن التحليل الجديد التجارب التي بحثت في تأثير برامج إدارة الوزن السلوكي، مثل تلك التي قدمت المشورة والتدريب والتعليم، على عوامل خطر الإصابة بأمراض القلب وتميزت هذه البرامج بفترات متابعة لمدة سنة واحدة على الأقل، وكان متوسط مدة المتابعة للبرامج 28 شهراً.

قارنت الدراسات الأشخاص الذين شاركوا في برامج إنقاص الوزن المكثفة بأولئك الذين تابعوا برامج أقل كثافة أو لم يتبعوا أي برنامج على الإطلاق، وتضمنت البرامج تدخلات النظام الغذائي أو التمارين الرياضية أو كليهما، أو الاستبدال الجزئي أو الكلي للوجبات، أو الصيام المتقطع وغيرها من طرق فقدان الوزن.

ووجد الباحثون أن متوسط فقدان الوزن عبر الدراسات المشمولة كان من 10 إلى 20 كيلوغرام، بينما استعاد المشاركون بشكل وسطي حوالي 0.5 إلى 1 كيلوغرام سنوياً، وكان متوسط عمر المشاركين في بداية الدراسة 51، فيما كان متوسط مؤشر كتلة الجسم لديهم 33، مما يعني أنهم يعانون من السمنة.

فقدان الوزن مفيد لصحة القلب حتى لو استعدت بعضاً منه

وبالمقارنة مع مجموعات التحكم، تحسن أولئك الذين يخضعون لبرامج مكثفة في العديد من عوامل خطر الإصابة بأمراض القلب، ومنها:

1- انخفض ضغط الدم الانقباضي "وهو الرقم الأعلى في قراءة ضغط الدم" في المتوسط بمقدار 1.5 نقطة بعد عام واحد وحافظ على انخفاض بمقدار 0.4 نقطة بعد خمس سنوات.

2- انخفض مؤشر سكر الدم HbA1c خلال الأشهر الثلاثة الأولى بعد فقدان الوزن، وبدأ في الارتفاع مرة أخرى مع استعادة الوزن، لكنه بقي أفضل مقارنة بمجموعة التحكم لمدة خمس سنوات بعد انتهاء الدراسة.

3- تحسنت نسبة الكوليسترول الكلي "كوليسترول البروتين الدهني منخفض الكثافة" إلى كوليسترول البروتين الدهني عالي الكثافة بعد فقدان الوزن، على الرغم من أن هذا التحسن كان أقل عند استعادة الناس للوزن. 

المصدر: المجلة العامة لأمراض الدورة الدموية وأسبابها