أعراض فيروس ماربورغ وأماكن انتشار المرض الفتاك

معلومات عن فيروس ماربورغ

تم الإبلاغ عن ثماني حالات مؤكدة مخبرياً للإصابة بمرض فيروس ماربورغ MVD في غينيا الاستوائية، وذلك منذ تداول انتشار أخبار المرض في 25 من شباط/ فبراير 2023، وبذلك ارتفع العدد الإجمالي للإصابات إلى تسع حالات مؤكدة مخبرياً و20 حالة محتملة منذ إعلان تفشي هذا الفيروس.

فيروس ماربورغ

وأفادت التقارير بوفاة سبعة أشخاص من بين الحالات المؤكدة، بالإضافة إلى جميع الأشخاص أصحاب الحالات المحتملة، ومن بين الحالات الثمان الجديدة المؤكدة، تم الإبلاغ عن حالتين من مقاطعة "كي نتيم" وأربعة من ليتورال، واثنتان من مقاطعات سنتر سور.

وتفصل بين هذه المناطق التي أبلغت عن الحالات حوالي 150 كيلو متر، مما يشير إلى اتساع رقعة انتشار فيروس ماربورغ، ونشرت منظمة الصحة العالمية خبراء لدعم جهود الاستجابة الوطنية وتعزيز مشاركة المجتمع في الاستجابة.

يعتبر فيروس ماربورغ فتاكاً نتيجة للأعراضه الشديدة، فهو مرض شديد الضراوة، يسبب الحمى النزفية، وهو من أنواع الحمى النزفية الفيروسية التي تتطلب التقييم بموجب اللوائح الصحية الدولية.

تقدر منظمة الصحة العالمية الخطر الذي يشكله الفيروس على أنه مرتفع للغاية على المستوى الوطني، ومعتدل على المستوى الإقليمي، ومنخفض على المستوى العالمي.


انتشار فيروس ماربورغ في غينيا

أبلغت وزارة الصحة والرعاية الاجتماعية في غينيا الاستوائية عن ما لا يقل عن ثماني حالات وفاة يشتبه في أنها تتعلق بمرض فيروس ماربورغ، حدثت بين 7 كانون الثاني/ يناير و7 شباط/ فبراير 2023.

وفي 12 شباط/ فبراير 2023، تم جمع ثماني عينات دم من مخالطين للحالات الأولى وإرسالها إلى معهد باستير في داكار ( السنغال)، حيث تم تأكيد إصابة إحدى هذه العينات بفيروس ماربورغ عن طريق تفاعل البلمرة المتسلسل RT-PCR، وهذه الحالة مصحوبة بحمى وقيء وإسهال يصاحبه آثار دماء وتشنجات.

وقد توفيت الحالة في 10 شباط/ فبراير 2023 داخل المستشفى، وكان هذا الشخص، قد اختلط أيضاً بأربع حالات مشتبه بها توفيت سابقاً من إحدى القرى في منطقة نسوك نسومو.

ما هو فيروس ماربورغ؟

يعد فيروس ماربورغ وفيروس رافن المرتبط به من العوامل المسببة للإصابة بمرض فيروس ماربورغ، الذي تصل نسبة موت الحالات فيه 88٪، وقد تم اكتشاف مرض فيروس ماربورغ لأول مرة في عام 1967،

وذلك بعد تفشي المرض في وقت واحد في ماربورغ وفرانكفورت في ألمانيا، وفي بلغراد، صربيا، وتعتبر خفافيش الفاكهة مضيفاً طبيعياً لفيروس ماربورغ، والذي ينتقل الفيروس منه بعد ذلك إلى البشر.


عدوى فيروس ماربورغ

ينتشر فيروس ماربورغ بين الناس عن طريق التلامس المباشر من خلال الجروح أو الأغشية المخاطية مع الدم أو الإفرازات أو سوائل الجسم الأخرى للأشخاص المصابين.وينتقل عن طريق التلامس مع الأسطح والمواد مثل الفراش والملابس الملوثة بهذه السوائل.

وقد أصيب عمال الرعاية الصحية سابقاً بالعدوى أثناء علاج المرضى الذين يعانون من MVD المشتبه به أو المؤكد، كما أن مراسم الدفن التي تنطوي على اتصال مباشر مع جثة المتوفى يمكن أن تساهم أيضاً في نقل فيروس ماربورغ.

أعراض فيروس ماربورغ

تتراوح فترة حضانة الفيروس من يومين إلى 21 يوماً، حيث يبدأ المرض الناجم عن فيروس ماربورغ فجأة، مع ارتفاع في درجة الحرارة وصداع وتوعك شديد، حيث يمكن أن يبدأ الإسهال المائي الحاد وآلام البطن والتشنجات والغثيان والقيء في اليوم الثالث.

وقد تظهر المظاهر النزفية الشديدة بين خمسة وسبعة أيام من بداية الأعراض، وعادة ما يكون للحالات المميتة شكل من أشكال النزيف، غالباً من مناطق متعددة، وفي الحالات المميتة، تحدث الوفاة غالباً ما بين ثمانية وتسعة أيام بعد ظهور الأعراض، وعادة ما يسبقها فقدان شديد للدم والدخول في حالة صدمة.

في المرحلة المبكرة من المرض، يصعب تمييز التشخيص السريري لمرض فيروس ماربورغ عن العديد من أمراض الحمى الاستوائية الأخرى بسبب أوجه التشابه في الأعراض السريرية، ويجب استبعاد أنواع الحمى النزفية الفيروسية الأخرى، بما في ذلك مرض فيروس الإيبولا، وكذلك الملاريا وحمى التيفوئيد وداء البريميات وعدوى الريكتسي والطاعون.



المصدر: منظمة الصحة العالمية