أضرار الشعور بالوحدة على الصحة العقلية والعاطفية للإنسان

علوم

تأثير الشعور بالوحدة على الصحة العقلية والعاطفية للإنسان

24 حزيران 2023 14:23

لا نحتاج إلى العلم ليخبرنا أن التواجد حول أحبائنا مفيد لصحتنا، لكن من الجيد أن تؤكد الأبحاث تجربتنا، حيث وجدت ورقة بحثية نشرت عام 2023 في مجلة العلوم  "Science" أن الأشخاص الذين لديهم روابط اجتماعية أقوى.

سواء مع أصدقائهم وعائلاتهم أو مع مجموعة ممتدة مثل حكومتهم أو بلدهم، كانوا أقل عرضة للقلق أو الاكتئاب مقارنة بأولئك الذين لم يتمتعوا بمثل تلك العلاقة، ووجدت الدراسة أيضاً أن الأشخاص الذين يقضون أوقاتاً جميلة في التواصل مع المجتمع أفادوا بمستويات أعلى من الرفاهية.

أهمية الروابط الاجتماعية للصحة العقلية والعاطفية

تسلط هذه النتائج الضوء على أهمية الروابط الاجتماعية للصحة العقلية والعاطفية، لسوء الحظ، لا يعطي المجتمع الحديث الأولوية لتطوير ورعاية الروابط الدائمة مع الآخرين بقدر ما ينبغي، إن معرفة تأثير الشعور بالوحدة على الصحة، يجب أن يحفزنا على قضاء المزيد من الوقت مع الأشخاص الذين نحبهم.

تأثير الوحدة على صحة الإنسان

-قد تكون الوحدة مميتة مثل تدخين السجائر:

قال مستشار الجراح العام في الولايات المتحدة حول الآثار العلاجية للتواصل الاجتماعي والمجتمع أن الوحدة يمكن أن يكون لها تأثيرات مماثلة على عدد الوفيات مثل تدخين ما يصل إلى 15 سيجارة في اليوم.

تأتي هذه البيانات من التحليل التلوي لعام 2010 الذي سعى إلى فهم مدى تأثير العلاقات الاجتماعية على مخاطر الوفيات، حيث وجد البحث أن الأفراد الذين يعانون من الوحدة يكونون أكثر عرضة بنسبة 50٪ للوفاة المبكرة مقارنة بأولئك الذين لديهم علاقات اجتماعية قوية، وباستخدام منهجيات إحصائية متقدمة.

تمكن الباحثون من إثبات أن تأثير العلاقات الاجتماعية على خطر الموت يعكس تأثير عوامل الخطر المحددة مثل تدخين السجائر، وتم دعم هذا من خلال دراسة أحدث نُشرت في مجلة الطبيعة "Nature"، والتي وجدت أن الشعور بالوحدة يمكن أن يزيد من فرص الإصابة بالمرض أو حتى الموت.

هذه الأدلة بمثابة دعوة مدوية للاستيقاظ للمخاطر الكامنة للوحدة، تداعيات الدراسة عميقة، وتحثنا على إدراك أن العزلة الاجتماعية ليست مجرد مسألة خبرة ذاتية ولكنها تهديد ملموس لرفاهيتنا وطول عمرنا.

- قد يختلف دماغ الشخص المنعزل اجتماعياً اختلافاً جوهرياً في كيفية معالجته للمعلومات الاجتماعية:

تشير دراسة جديدة نُشرت في مجلة علم النفس" Psychological Science" إلى أن الأفراد الوحيدين قد يكون لديهم أنماط نشاط دماغ مختلفة عن الأفراد غير الوحيدين، مما قد يؤثر على كيفية إدراكهم للمعلومات الاجتماعية والاستجابة لها.

استخدمت الدراسة التصوير بالرنين المغناطيسي الوظيفي لتقييم تشابه نشاط الدماغ بين المشاركين أثناء مشاهدتهم مقطع فيلم يصور التفاعلات الاجتماعية، وكشفت النتائج عن أنماط مثيرة للاهتمام، في حين أظهر الأفراد الذين يعانون من الوحدة تشابهاً بسيطاً في نشاط الدماغ مع الآخرين في المناطق التي تلعب دوراً مهماً في الإدراك الاجتماعي، فقد أظهروا نشاطاً متزايداً في المناطق المرتبطة بالعواطف السلبية.

كيف يترجم هذا إلى العالم الحقيقي؟

قال مؤلفو الدراسة: "تشير نتائجنا إلى أن الأشخاص الوحيدين يتعاملون مع العالم بشكل خاص، مما قد يسهم في تقليل الشعور بالفهم الذي غالباً ما يصاحب الشعور بالوحدة".

وفي حين أن الدراسة لا تقدم تفسيراً محدداً لما إذا كانت هذه الاستجابات العصبية الغريبة هي سبب أو نتيجة للوحدة، فإنها تقدم نتائج قيمة تقرب العلماء من الحقيقة، ومن خلال الخوض في الآليات الكامنة وراء الشعور بالوحدة، نقترب أكثر من عالم أكثر لطفاً مع أولئك الذين يجدون صعوبة في بناء الروابط الاجتماعية والحفاظ عليها.

المصدر: مجلة العلوم