المستويات العالية من هرمون الأستروجين تقلل خطر الإصابة بأمراض الدماغ لدى النساء

العلاقة بين انقطاع الطمث وخطر إصابة النساء بأمراض الأوعية الدموية الدماغية

قد يكون ارتفاع مستويات هرمون الاستروجين خلال فترة الحياة، أي طول فترة الإنجاب عند المرأة وعدد حالات الحمل، مفيداً للدماغ، وذلك وفقاً لبحث جديد اكتشف انخفاض خطر الإصابة بأمراض الأوعية الدموية الصغيرة في الدماغ لدى النساء اللاتي كان لديهن مستويات عالية من الاستروجين.

العلاقة بين هرمون الأستروجين وأمراض الأوعية الدموية الدماغية

يحدث مرض الأوعية الدموية الدماغية الصغيرة نتيجة لتلف الأوعية الصغيرة في الدماغ، ويمكن أن يزيد من خطر ضعف التفكير والخرف.

وقال مؤلف الدراسة "كيفن ويتنغستال" من جامعة شيربروك في كيبيك: "أظهرت الأبحاث السابقة أن معدلات الإصابة بأمراض الأوعية الدموية الدماغية تزيد بعد انقطاع الطمث، وهو ما يعزى غالباً إلى غياب الهرمونات، لا يزال من غير المعروف ما إذا كانت كمية الهرمونات قبل انقطاع الطمث تؤثر على الحماية من هذا المرض إلى ما بعد فترة انقطاع الطمث".

العلاقة بين انقطاع الطمث وخطر إصابة النساء بأمراض الأوعية الدموية الدماغية

ولدراسة ذلك، قام الباحثون باستخدام بيانات من 9000 امرأة بعد انقطاع الطمث بمتوسط عمر 64 عاماً ولم يكن مصابات بمرض الأوعية الدموية الدماغية الصغيرة عندما بدأت الدراسة، وكانت جميع النساء تعيش في المملكة المتحدة.

ونظر الباحثون في عدد مرات الحمل لدى النساء، ومدة حياتهم الإنجابية، وفرط كثافة المادة البيضاء، وهو مؤشر حيوي لصحة الأوعية الدموية في الدماغ.

أجاب المشاركون في الدراسة على أسئلة حول العمر عند الحيض الأول وعند انقطاع الطمث، وعدد حالات الحمل، واستخدام وسائل منع الحمل عن طريق الفم والعلاج الهرموني.

العلاقة بين هرمون الأستروجين وكثافة المادة البيضاء في الدماغ

كما أعطاهم الباحثون فحوصات للدماغ للبحث عن مرض الأوعية الدموية الدماغية الصغيرة عن طريق تقدير فرط كثافة المادة البيضاء، والتي تشير إلى إصابة المادة البيضاء في الدماغ.

ثم قام الفريق بحساب مستوى الهرمونات مدى الحياة عن طريق جمع عدد سنوات الحمل لدى المشاركات مع عدد السنوات من الحيض الأول إلى انقطاع الطمث، وكان متوسط التعرض للهرمونات على مدى عمر المشاركين 40 عاماً.

ووجدوا أن النساء اللاتي ارتفعت مستويات الهرمونات لديهن بشكل أكبر على مدى حياتهن كان لديهن نسبة أقل من فرط كثافة المادة البيضاء.

هرمون الاستروجين يقلل خطر إصابة النساء بأمراض الدماغ

وفي حين أن متوسط إجمالي حجم فرط كثافة المادة البيضاء كان 0.0019 مللي لتر، فإن النساء ذوي المستويات الأعلى من هرمون الاستروجين كانت لديهم أحجام أصغر، بفارق 0.007 مللي لتر مقارنة بالأشخاص الذين تعرضوا للهرمونات بشكل أقل على مدار حياتهم.

ونظر الباحثون أيضاً في عدد السنوات التي تناولت فيها المشاركات وسائل منع الحمل عن طريق الفم والعلاج بالهرمونات البديلة، لكن هذا لم يغير من تأثير عدد حالات الحمل وسنوات الإنجاب على فرط كثافة المادة البيضاء. 

المصدر: مجلة طب الأعصاب