استراتيجيات هامة لتحصل على قلب أقوى وأكثر صحة

منوعات

النشاط البدني والنظام الغذائي النباتي والعديد من الإجراءات تساعد في الوقاية من أمراض القلب

20 أيار 2024 12:35

تعتبر أمراض القلب السبب الرئيسي للوفاة في جميع أنحاء العالم ولذلك تركز الأبحاث الحديثة على إمكانية الوقاية منها وتخفيف الأعراض أو حتى الشفاء منها لدى المرضى، ويمكن الشفاء من أمراض القلب  إذا التزم المريض بإجراء تغييرات كبيرة في نمط الحياة.

نوضح في هذه المقالة الاستراتيجيات التي تدعمها الأدلة العلمية والتي يمكن أن تساعد في عكس آثار أمراض القلب أو تخفيفها بشكل كبير.

 النظام الغذائي النباتي يقلل من مخاطر أمراض القلب

 تعتبر التغييرات الغذائية واحدة من أكثر الاستراتيجيات فعالية لعكس أمراض القلب وقد أظهر النظام الغذائي النباتي، على وجه الخصوص، في العديد من الدراسات قدرته على عكس مرض الشريان التاجي.

يركز هذا النظام الغذائي على الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة والبقوليات والمكسرات والبذور، مع تجنب تناول اللحوم ومنتجات الألبان أو التقليل منها.

وقد أثبتت الأبحاث الحديثة أن النظام الغذائي النباتي يمكن أن يقلل بشكل كبير من تراكم الترسبات في الشرايين ويحسن تدفق الدم.

النشاط البدني يحسن كفاءة القلب 

 العنصر المهم الثاني هو النشاط البدني  المنتظم، حيث تساعد التمارين الرياضية على تحسين كفاءة القلب، وخفض ضغط الدم، وتقليل مستويات الكوليسترول، وتساعد في التحكم في الوزن.

توصي جمعية القلب الأمريكية بممارسة التمارين الرياضية متوسطة الشدة لمدة 150 دقيقة على الأقل أو 75 دقيقة من التمارين الرياضية القوية كل أسبوع، إلى جانب أنشطة تقوية العضلات لمدة يومين أو أكثر في الأسبوع.

التوقف عن التدخين يقلل من مخاطر أمراض القلب

التوقف عن التدخين أمر بالغ الأهمية أيضاً، لأن التدخين هو أحد عوامل الخطر الرئيسية للإصابة بأمراض القلب، لأنه يدمر بطانة الشرايين، ويؤدي إلى تراكم الترسبات، ويزيد من خطر جلطات الدم، ويساعد الإقلاع عن التدخين على تقليل هذه المخاطر بسرعة والبدء في عكس الضرر.

التعامل مع التوتر هام لمنع الإصابة بأمراض القلب

التعامل مع التوتر هو استراتيجية مهمة أخرى لمنع الإصابة بأمراض القلب والشفاء منها، حيث يساهم التوتر في الإصابة بأمراض القلب بطرق متعددة، بما في ذلك رفع ضغط الدم والمساهمة في تراكم الترسبات.

تقنيات هامة مفيدة لمرضى القلب

يمكن لبعض التقنيات مثل التأمل وممارسة اليوغا وتقنيات اليقظة الذهنية أن تقلل من التوتر وقد ثبت أنها تحسن النتائج لدى مرضى القلب.

وفي الختام يمكن لبعض الأدوية والعلاجات أن تساعد على الشفاء من أمراض القلب، ولكن الطبيب وحده هو من يقرر العلاج المناسب وفقاً لحالة كل مريض.

موقع Knowridge