عشبة المليسة .. الفوائد الصحية والآثار الجانبية

فوائد المليسة ومخاطرها الصحية

عشبة المليسة (Melissa officinalis) هي عشبة من عائلة  النعناع تُستخدم لأغراض طبية ولإضفاء النكهة على الأطعمة. تتميز عشبة المليسة برائحة ليمونية خفيفة، وتحتوي أوراقها على مواد كيميائية مهدئة قد تساعد في تقليل نمو بعض الفيروسات والبكتيريا.

يتم استخدام عشبة المليسة لعلاج تقرحات البرد، القلق، التوتر، الأرق، عسر الهضم، والخرف، بالإضافة إلى حالات صحية أخرى. ومع ذلك، لا توجد أدلة علمية قوية تدعم جميع هذه الاستخدامات.

الفوائد المحتملة لعشبة المليسة

- تناول عشبة المليسة عن طريق الفم قد يساعد في تحسين أعراض الاكتئاب لدى البالغين الذين يعانون من الاكتئاب و/أو القلق.

- تطبيق كريم يحتوي على مستخلص عشبة المليسة على تقرحات البرد فور ظهورها قد يقصر وقت الشفاء ويقلل الأعراض.

- تناول عشبة المليسة عن طريق الفم يمكن أن يزيد من الهدوء، الذاكرة، واليقظة لدى البالغين تحت الضغط النفسي. كما أن تناول عشبة المليسة مع مكونات أخرى قد يقلل أيضاً من التوتر.

الآثار الجانبية لعشبة المليسة

تُعتبر عشبة المليسة آمنة عند تناولها عن طريق الفم بكميات قليلة في الأطعمة.

 مكملات عشبة المليسة قد تكون آمنة عند استخدامها بجرعة تصل إلى 500 ملغ يوميًا لمدة تصل إلى 6 أشهر.

 الآثار الجانبية عادة ما تكون خفيفة وقد تشمل زيادة الشهية، الغثيان، الدوخة، والصفير. لا توجد معلومات موثوقة كافية لمعرفة ما إذا كانت عشبة المليسة آمنة للاستخدام لأكثر من 6 أشهر.

- عند تطبيقها على الجلد: قد تكون عشبة المليسة آمنة لمعظم البالغين، ولكن قد تسبب تهيج الجلد في بعض الحالات.

 احتياطات وتحذيرات عند استخدام المليسة 

- الحمل والرضاعة: لا توجد معلومات كافية لمعرفة ما إذا كانت عشبة المليسة آمنة للاستخدام عند الحمل أو الرضاعة. يفضل تجنب استخدامها في هذه الحالات.

- الأطفال: قد تكون عشبة المليسة آمنة عند تناولها عن طريق الفم من قبل الأطفال لمدة تصل إلى شهر.

- الجراحة: قد تسبب عشبة المليسة الكثير من النعاس إذا تم دمجها مع الأدوية المستخدمة أثناء وبعد الجراحة. ينصح بالتوقف عن استخدام عشبة المليسة قبل أسبوعين على الأقل من الجراحة المجدولة.

- أمراض الغدة الدرقية: قد تؤثر عشبة المليسة على وظيفة الغدة الدرقية وتقلل من مستويات هرمون الغدة الدرقية، مما قد يتداخل مع علاج هرمون الغدة الدرقية. يُنصح بتجنب استخدام عشبة المليسة في حالة الإصابة بأمراض الغدة الدرقية. 

التفاعلات الدوائية مع عشبة المليسة

- الأدوية المهدئة (مثبطات الجهاز العصبي المركزي): قد تسبب عشبة المليسة النعاس وبطء التنفس. تناول عشبة المليسة مع الأدوية المهدئة قد يؤدي إلى مشاكل في التنفس و/أو النعاس المفرط.

- هرمون الغدة الدرقية: تناول عشبة المليسة قد يقلل من فعالية هرمون الغدة الدرقية في الجسم. لذا، تناول عشبة المليسة مع هرمون الغدة الدرقية قد يقلل من تأثيرات هرمون الغدة الدرقية.

الجرعة المناسبة لعشبة المليسة

تتوفر عشبة المليسة في أشكال عديدة، بما في ذلك المكملات الغذائية، الكريمات، المراهم، زيوت التدليك، وغيرها. لا توجد معلومات موثوقة كافية لمعرفة الجرعة المناسبة من عشبة المليسة. تذكر أن المنتجات الطبيعية ليست دائمًا آمنة بالضرورة ويمكن أن تكون الجرعات مهمة. تأكد من اتباع التعليمات على ملصقات المنتجات واستشر أخصائي الرعاية الصحية قبل الاستخدام.

موقع Web MD