أعلن باحثون ألمان من مستشفى جامعة هايدلبرغ الخميس، أنهم طوروا "أول تحليل دم" للكشف عن سرطان الثدي، ووصفوا اكتشافهم بأنه "علامة فارقة" في تشخيص المرض.

وقال كريستوف زون، المدير الطبي في المستشفى، خلال عرض في دوسلدورف إنه في حين لا يوجد أي تحليل لتحديد ما إذا كانت المرأة مريضة أم سليمة، فإن "أخذ عينة من السائل" إجراء غير جراحي يمكنه أن يحدد ما إذا كان "هناك مؤشر على المرض" أم لا.

وأضاف زون أن تحليل الدم، الذي سيتم تسويقه في وقت لاحق هذا العام، لا يهدف إلى منافسة التصوير الإشعاعي التقليدي على منطقة الصدر أو التصوير بالموجات فوق الصوتية أو التصوير المقطعي بالرنين المغناطيسي "إم. ار. تي".

وأوضح أن هذه "طرق مختلفة تماماً" لاكتشاف ما إذا كانت المرأة تعاني من سرطان الثدي أم لا.

ويعتمد الفحص الجديد بشكل رئيسي على أخذ عينة من الدم لتحليلها.

ووفقا للمستشفى، فإن سرطان الثدي هو نوع السرطان الأكثر شيوعا بين النساء في ألمانيا، مشيرةً إلى أنه في عام 2018 تم تشخيص إصابة حولي 70 امرأة بالمرض.

وفي بيان مكتوب، يؤكد زون وفريق الباحثين أنه إذا تم الكشف عن سرطان الثدي في وقت مبكر، فهناك "فرصة بنسبة 95%" لعلاجه.

ولأسباب متعلقة بقانون براءات الاختراع، قال الباحثون للصحافيين، إن تفاصيل النتائج التي توصلوا إليها لم تنشر بعد في الدوريات الطبية قبل العرض الذي قدموه الخميس.