أظهر مقطع فيديو "نادر" جرى نشره مؤخرا، مدى المفعول المرعب والسريع لتجربة قنابل نووية، في مقاطعة ناي بولاية نيفادا الأمريكية، بين 17 مارس/ آذار، والرابع من يونيو/حزيران 1953.

ينسب الفيديو للإدارة الاتحادية للدفاع المدني في الولايات المتحدة، ووثقت التجربة استخدام قنبلة يصل وزنها إلى 15 كيلوطن، وذلك وفقا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

وأحدثت القنبلة النووية المجربة، مفعولا سريعا حتى أنها استطاعت أن تجرد عدة سيارات من الطلاء الذي يعلوها في غضون ثوان قليلة وحولته إلى دخان متصاعد، وعقب ذلك، انقلبت العربات بسبب موجات جارفة.

وشملت التجربة عربات صغيرة إلى جانب حافلة، وفي ختام المقطع المنشور على قناة "أتوم سنترال" تظهر خيمة وهي تتعرض للإتلاف من جراء القنبلة النووية.

وعلى الرغم من كون الأمر مجرد تجربة، كشفت تقارير بيئية فيالولايات المتحدة أن العملية أدت إلى أضرار كبيرة في المناطق المجاورة بسبب المخلفات الإشعاعية، مؤكدة أن آلاف الخراف نفقت بين مايو/أيار، ويوليو/تموز سنة 1953، في ولايتي نيفادا ويوتا، وخسر المزارعون ما يقارب 25 في المئة من رؤوس القطيع.