تترقب الجماهير العربية بشكل عام والاردنية والاماراتية بشكل خاص موعد محكمة الأميرة هيا بنت الحسين وزوجها محمد بن راشد حاكم دبي في محاكم بريطانيا والتي تتعلق بقضية رعاية الطفلين "جليلة وزايد".

وكانت المحكمة البريطانية حددت موعد استئناف محكمة الأميرة هيا بنت الحسين وزوجها محمد بن راشد قبل عدة أشهر وذلك بتاريخ 11 نوفمبر المقبل، ومن المتوقع أن تستغرق جلسات الاستماع اسابيع عديدة.

القضية التي ستثار في أثناء المحكمة هي قضية رعاية الأطفال وبحث طلب الأميرة هيا في المحكمة الأولى الحماية من زوجها.

يذكر أن قضية الأميرة هيا بنت الحسين وزوجها محمد بن راشد آل مكتوم ظهرت في منتصف العام الحالي حينما هربت الأميرة هيا من قصر زوجها محمد بن راشد في إمارة دبي إلى ألمانيا ثم بريطانيا حيث عائلتها الملكية الأردنية التي تقيم في قصور خاصة لها.

وعن أسباب هروب الأميرة هيا اختلفت الآراء وكثرت الشائعات وامتلأت المواقع الاعلامية بالأخبار الكاذبة التي تهدف للحصول على القراء والنيل من الطرفين دون وجه حق، إلا أن جميع الاحتمالات والأسباب تدور على خلفية معاملة الشيخ محمد بن راشد لابنته الشيخة لطيفة التي تعرضت للتعذيب والاهانة بعدما هربت هي الأخرى إلى الهند واعادتها بالقوة إلى إمارة دبي.

ومن المقرر أن يرأس السير أندرو مكفارلين، رئيس قسم الأسرة في المحكمة البريطانية العليا، جلسة الاستماع حيث موعد محكمة الاميرة هيا وزوجها محمد بن راشد في 11 نوفمبر، ومن المتوقع أن تستمر لمدة أسبوع كامل حتى يتم البت في القضية.

وكان السير أندرو مكفارلين قد سمح لوسائل الإعلام بالإعلان عن أن الأميرة هيا قد تقدمت بطلب للحصول على وصاية أطفالها، وكذلك بطلب عدم التحرش وأمر حماية الزواج القسري.

وتقول التعريفات القانونية الرسمية في بريطانيا إن طلب الحماية من الزواج القسري يفيد إذا تم إجبار شخص ما على الزواج أو كان يعيش بالفعل زواجا قسريا.

وكان موعد أول محكمة بين الأميرة هيا زوجها محمد بن راشد بتاريخ (30/7/2019) وقد شهدت الأيام والأسبايع الماضية تطورات كبيرة في قضية الطرفين حيث تابعنا تدخلات "علي" شقيق الأميرة هيا إضافة إلى تعينها سكرتيرة في سفارة المملكة الأردنية في بريطانيا.

ومن الجدير ذكره أن الأميرة هيا بنت الحسين تزوجت محمد بن راشد آل مكتوم حاكم إمارة دبي ووزير الدفاع في دولة الإمارات العربية المتحدة، يوم السبت 10 أبريل 2004، عندما كان وليًا للعهد حيث أنجب الزوجين بنت أطلقا عليها جليلة (ولدت في 2 ديسمبر 2007 ) وأميرًا أطلق عليه اسم زايد (ولد في 7 يناير 2012 ).