البحرية الأمريكية تحاكي هجوم بصواريخ روسية أسرع من الصوت تستهدف قواعدها "فيديو"

قامت القوات البحرية في الجيش الأمريكي بتجربة صاروخية ضمن مناورات عسكرية جديدة تحاكي هجوم صاروخي روسي يستهدف أحد القواعد الأمريكية.

وأجرت القوات البحرية الأمريكية تجربة صاروخ أسرع من الصوت من أحد مراكز التجارب في جزيرة والوبس فرجينيا،  حيث "يستخدم كهدف" ويحاكي هجوم صاروخ "كاليبر" الروسي.

وأطلقت القوات البحرية الأمريكية صاروخ "GQM-163A Coyote" للتدريب على اعتراض نظم مضادات الرادارات في الصواريخ، كما أن هذا الصاروخ يحــاكي هجوما معاديا على القواعد الأمريكية، خاصة من قبل صواريخ روسية.


يشار إلى أن الجيش الأمريكي لأول مرة يقوم بمناورات عسكرية يستخدم فيها صاروخ "GQM-163A Coyote" من الساحل الشرقي للولايات المتحدة.

ووقعت شركة "Northrop Grumman" عقدا مع مع قيادة البحرية الأمريكية، في شباط/فبراير من هذا العام، لإجراء مناورات عسكرية أمريكية كهذه.

وصنع الصاروخ "GQM-163A Coyote" الأمريكي على غرار الصاروخ الروسي "إم أ-31" وهو صاروخ سوفيتي متوسط ​​المدى.