صحيفة: رئيس "الموساد" الإسرئيلي يُعارض منح السعودية منظومات عسكرية متطورة

كشف صحيفة "جيروساليم بوست" الإسرائيلية، أن  رئيس جهاز المخابرات الإسرائيلية الخارجية "الموساد" يوسي كوهين، قال: " إنه يُعارض إعطاء السعودية منظومات تقنية متقدمة وحساسة قادرة على التعامل مع تهديد الطائرات المسيرة الذي تجلى بعد الهجمات التي تعرضت لها أهدافٌ نفطيةٌ في السعودية هذا الشهر".

وذكرت الصحيفة، نقلاً عن مقربون من كوهين: "أن العلاقات التي تربط إسرائيل والسعودية لا تقوم على اعتبارات الثقة الشخصية وإنما "تقاطع المصالح الوطنية" للطرفين، تحديدًا عندما تطرأ حاجةٌ ملحةٌ للتصدي المشترك لإيران" حد قولهم.

فيما لم تذكر الصحيفة، إن كانت قد طلبت من اسرائيل تزويداه بتقنياتٍ إسرائيلية متطورة.

وقالت إذاعة جيش الاحتلال الإسرائيلي: " إن كوهين يُعارض تقديم هذه التقنيات خوفًا من عجز السعودية عن ضمان أمن تلك التقنيات وبالتالي تسريبها لجهاتٍ معاديةٍ لإسرائيل".

وكشفت الصحيفة، عن جهود بذلها رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو وأثمرت بعقد لقاءاتٍ بين كوهين ومسؤوليين أمنيين في السعودية، أبرزهم اللواء أحمد عسيري نائب رئيس جهاز الاستخبارات، العام الماضي.

وأكدت الصحيفة: " أن التعاون الاستخباراتي بين السعودية وإسرائيل أتاح لأجزة الاستخبارات الإسرائيلية فرصة جمع المعلومات حول السعودية، وإمكانياتها".