بالصور: عرض أزياء لويس فيتون لربيع (2020)

يعد معرض لويس فويتون من تصميم مصمم الأزياء الشهير نيكولاس غيسكوير آخر عرض لموسم ربيع 2020م، ليس فقط تتويجاً لرحلة مدتها أربعة أسابيع عبر العديد من المدن، ولكن بدايةً لعقدٍ جديدٍ في الموضة، فماذا أخبرنا عن الوضع الحالي للموضة؟  وكيف يمكن أن تكون في السنوات المقبلة؟

وكان لغيسكوير قدمٌ واحدة في المستقبل، حيث أن قلةً من مصممي أزياء القرن الحادي والعشرين كانوا أكثر نفوذاً وإبداعاً منه، لكن عمله في لويس فويتون مرتبطٌ بشدة بالماضي، وفي الموسم الماضي، أرسلتنا أزيائه إلى ثمانينات القرن الماضي ما قبل ظهور الإنترنت، فقد انتقل إلى الخلف لعدة مواسم أخرى، وكان يجمع بين المعاطف والفساتين من القرن الثامن عشر والأحذية الرياضية النابضة.

وقال غيسكوير إنه وضع آلة الزمن لعصر بيل إيبوك في باريس.

وأوضح غيسكوير واصفاً ذلك العصر: "أنه جزءٌ من التاريخ الفرنسي المثير للاهتمام للغاية في الفن، وكذلك من الناحية الثقافية، من حيث تحرير المرأة، وبالطبع في الأدب الفرنسي "، وإنها أيضاً فترة تزامنت إلى حد ما مع ميلاد ماركة لويس فويتون وصعودها، في أواخر القرن التاسع عشر، بشرت التطورات في مجال البناء والتكنولوجيا بعصر جديد من الانتقال للعالمية وطبقة النخبة في عالم صناعة الأزياء، حيث بزغ نجم فويتون وتركت بصماتها المثيرة للإعجاب في عالم الموضة.