"ما يؤذي دمشق يؤذينا": وقفة تضامنية مع سوريا في الأردن

دعا عضو مجلس النواب الأردني، طارق خوري، إلى وقفة تضامنية مع سوريا، وذلك يوم الثلاثاء المقبل، أمام السفارة السورية في عمان.

وقال: " إن ما تتعرض له سوريا من عدوان تركي هو محاولة لتمزيق وحدتها وإضعاف للأردن وتكريس لاحتلال فلسطين ويعبر عن خطر تاريخي على المشرق بأكمله ".

وأضاف: " مرة جديدة يثبت نظام أردوغان سعيه لإعادة تحقيق الاطماع التاريخية في الارض السورية والعراقية وتحديداً في مناطق حلب والجزيرة والموصل".

وتابع: "وما العدوان الذي بدأ قبل ايام على الشرق السوري سوى تأكيد على نوايا حاكم تركيا الذي يحمل لواءً من ألوية الإسلام لتبرير طموحه بزيادة رقعة احتلاله على حساب الأراضي السورية،بعد الاحتلال التاريخي لمناطق ديار بكر ولواء الاسكندرون وكيليكية، فنراه اليوم يقضم أراضي وثروات إدلب والشرق السوري".

ووجه خوري، دعوة: " لكل الشرفاء والأحرار لوقفة تضامنية مع سوريا في تمام الساعة السادسة مساء يوم الثلاثاء الموافق 15/10/2019 أمام السفارة السورية في عمان تعبيراً عن رفض العدوان ودعماً للدولة السورية".

ووفق المعلومات، سيتحدث خلال الوقفة:

1- لجنة الأخوة البرلمانية الأردنية السورية -النائب طارق سامي خوري

2- الجمعية الفلسفية الأردنية - الدكتور موفق محادين

3-  الاحزاب القومية واليسارية  السيد فرج طميزي

-الحزب الشيوعي الأردني

- حزب الوحدة الشعبية

- حزب حشد

- حزب البعث العربي الاشتراكي

- حزب البعث العربي التقدمي

-الحركة القومية

4- نقابة المحامين - النقيب المحامي مازن ارشيدات

5- نقابة مقاولي الانشاءات الأرنيين - النقيب المهندس أحمد اليعقوب

6- عضو التحالف المدني - النائب قيس زيادين

7- أتحاد علماء بلاد الشام - الشيخ مصطفى ابو رمان

8- السوريون المقيمون في الاردن

9- جمعية مناهضة الصهيونية و مقاومة التطبيع -الدكتور عزمي منصور

10- تجمع اعلاميون ومثقفون اردنيون من اجل سوريا المقاومة –اسناد-العميد الركن ناجي الزعبي