بعد قرار ترامب.. فرنسا وبريطانيا تبحثان سحب قواتهما من التحالف الأمريكي

أفادت مصادر فرنسية، بأن فرنسا تبحث سحب قواتها من التحالف الدولي بقيادة أمريكا، بعد قرار الأخيرة بسحسب قواتها من سوريا.

ونقلت لوكالة "أ ف ب" الفرنسية عن مصادر لها: " "أن فرنسا قد لا تجد أمامها من خيار سوى سحب قواتها من التحالف ضد "داعش" في شمال سوريا".

يأتي التصريح الفرنسي، في وقت كشفت فيه مصادر دبلوماسية فرنسية لوكالة "فرانس برس": " أنه "لم نخف مطلقا حقيقة أن الدول التي لها وحدات عسكرية صغيرة لن تكون قادرة على البقاء في حال انسحاب الولايات المتحدة".

في الآن ذاته أيضاً كشفت صحيفة "التايمز" الأسبوع الماضي أن بريطانيا مستعدة كذلك لسحب قواتها الخاصة العاملة في شمال سوريا في حال انسحاب القوات الأمريكية.

وتذكر الوكالة: " أن باريس تشارك بنحو 1000 جندي في التحالف في سوريا والعراق، من بينهم  نحو مئتين من عناصر القوات الخاصة في شمال سوريا لم تعترف فرنسا بوجودهم في سوريا بشكلٍ علني، إلا أن الرئيس إيمانويل ماكرون اعترف ضمنيا بوجودهم هناك عقب اجتماع مع مسؤولي الدفاع الفرنسيين يوم الأحد الماضي".

وفي بيان  للرئاسة الفرنسية، صدر يوم الاثنين  عقب اجتماع لمجلس الدفاع والأمن القومي في باريس برئاسة ماكرون: قال: "إنه سيتم اتخاذ إجراءات "لضمان سلامة العاملين الفرنسيين العسكريين والمدنيين الموجودين في المنطقة".