تعرف على قصة موت نجمة الـبوب "سولي" التي أثارت زوبعة من الانتقادات في كوريا الجنوبية

عثرت الشرطة الكورية الجنوبية،  على عضوة سابقة في أكبر فرقة فتيات كورية الجنوبية الغنائية " فرقة f (x)، ميتة في شقتها".

وأثارت وفاة النجمة الكورية، حزن متابعيها، الذين عبروا عن ذلك عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وقالت الشرطة: "إن جثة تشوي جين ري المعروفة باسمها المسرحي سولي، البالغة من العمر 25 عاماً، اكتُشٍفت ميتة في منزلها في سيونجنام جنوبي العاصمة سيؤول".

 

 

وكانت النجمة، قد اشتكت، من التنمر السيبراني في وقتٍ سابق يوم الاثنين، الأمر الذي جن على أثره متابعو النجمة،  وأعرب المغردون عن استيائهم بسبب "التنمر الذي أدى إلى وفاة سولي"  حد قولهم.

 

وأضافت الشرطة في بيان لها: "أن مديرها قد ذهب إلى منزلها بعد فشله في الوصول إليها منذ آخر مكالمة في الليلة السابقة". متابعة: "أن سولي كانت تعاني من اكتئاب حاد، ولم يوضحوا تفاصيل أخرى".

ويقول المتابعين: " إن سولي كانت شخصية جريئة وكانت  تشجع متابعيها على حرية اختيار ملابسهم وطريقة إظهار أجسادهم".

ظهرت سولي لأول مرة مع فرقة f (x) المكونة من خمسة فتيات في عام 2009 . والتي أصبحت واحدةً من أكثر الفرق النسائية شعبيةً في كوريا الجنوبية وساعدت في تأجيج وشهرة فن البوب الكوري العالمي.

غادرت سولي المجموعة في عام 2015 وبدأت حياتها المهنية كمطربة وممثلة منفردة. وفي الآونة الأخيرة، ظهرت في برنامج تلفزيوني ناقش فيه نجوم البوب الكوري تجاربهم مع التعليقات الناقدة والحادة التي يتلقونها عبر الإنترنت.