دوريات روسية تركية مشتركة في شمال شرق سوريا وتطورات العدوان التركي

هاجمت القوات التركية والمجموعات المسلحة المتحالفة معها بلدة خربة الشعير التي تبعد 15 كيلو متر عن مدينة تل تمر في ريف الحسكة شمال شرقي سورية، والواقعة على الطريق الواصل بين تل تمر وبلدة أبو راسين وسط استهداف مدفعي مكثف من القوات التركية.
وأكدت مصادر محلية ارتفاع وتيرة نزوح المدنيين من قرى الخط الشمالي وبلدة تل ذياب بالتزامن مع هجوم القوات التركية على محور بلدة أبو راسين شرق مدينة راس العين، أدت بحسب مصادر إعلامية الى تدمير دبابة للجيش التركي ومقتل من فيها. في الوقت الذي انسحب فيه الجيش التركي من 12 قرية شمال الطريق الدولي M4 بريف بلدة عين عيسى وسلمت تلك القرى للجانب الروسي.
وفي تطور بارز، بدأت الشرطة العسكرية الروسية والجيش التركي تسيير اول دورية مشتركة لها تنفيذا لاتفاق سوتشي، وانطلقت الدورية بحسب مصادر ميدانية من مدينة الدرباسية بريف الحسكة الشمالي، في مسار يبلغ طوله 110 كيلومتر وتشارك فيه مصفحات روسية ومدرعات تركية، وذكرت مصادر إعلامية ان الشرطة العسكرية الروسية وحسب اتفاق سوتشي والموقع في 22 تشرين الأول، فرضت عدم رفع الاعلام التركي على عرباتها اثناء مسيرها، وذكرت مصادر محلية ان الأهالي في المنطقة اعترضوا الاليات التركية المشاركة بالدورية وسط هتافات تندد بالعدوان التركي على الأراضي السورية.