الجيش الأمريكي طالب بزيادة انتاجها.. تعرف إلى صواريخ (JAGM) الفتاكة

يطالب خبراء الصواريخ التابعون للجيش الأمريكي من شركة (لوكهيد مارتن) مضاعفة معدل إنتاجها من الصواريخ الجوية من نوع (JAGM).

إذ طالب مسؤولو قيادة الجيش المتعاقدين مع شركة (لوكهيد مارتن) للصواريخ ومكافحة الحرائق في (أورلاندو بولاية فلوريدا)، زيادة معدلات إنتاج الصواريخ المدمرة من نوع (JAGM) التي تطلق من الجو لاستهداف الأهداف الأرضية، من 50 إلى 100 صاروخ شهرياً بما قيمته 15.5 مليون دولار.

ومن المتوقع، أن تحل صواريخ (JAGM) محل مخزونات الجيش الأمريكي والبحرية للصواريخ المحمولة جواً (TOW) و (Maverick) و(Hellfire).

وستطنع شركة لوكهيد مارتن صواريخ (JAGM) لإطلاقها من مروحية الجيش (AH-64 Apache) الهجومية، والطائرة المسيرة Army) MQ-1C Gray Eagle)، والمروحية البحرية (MH-60R)، والمروحية الهجومية (Marine Corps AH-1Z Viper) .

وسيشتمل صاروخ (JAGM) على قسم توجيهٍ متعدد الأوضاع ومزود بمستشعر ليزر شبه نشط من أجل توجيه ضربة دقيقة للهدف، ورادار موجة حرارية ملليمتري لتتبع الأهداف المتحركة في جميع الظروف الجوية.

ويمكن لصواريخ JAGM تتبع واصابة العديد من الأهداف الثابتة والمتحركة في الأحوال الجوية السيئة والدخان والغبار والتدابير المضادة المتقدمة. إذ يقول مسؤولو شركة لوكهيد مارتن: "إن اضافة مستشعر توجيه الليزر والرادار يمكن صواريخ JAGM من اصابة اهدافها بدقة عالية وتقليل الأضرار الجانبية للأجسام المحيطة".

وستشمل أهداف صواريخ JAGM المركبات القتالية المدرعة الثابتة ووحدات الدفاع الجوي، سلاح المدفعية، قاذفات الصواريخ، مواقع الرادار مراكز القيادة والسيطرة، الملاجئ، وغيرها من الأهداف في المناطق الحضرية والمعقدة.

يشتمل تصميم صواريخ JAGM المعيارية والمنخفضة المخاطر على هيكل الصاروخ  KAGM-114 Hellfire ورأس جديد متعدد الأوضاع.

ويمزج قسم توجيه صواريخ JAGM بين مستشعر التوجيه بالليزر شبه النشط ورادار الموجات الحرارية الملليمتري لتوجيه الصاروخ الجديد إلى هدفه بكل دقة وسهولة. وقد تتضمن التحسينات المستقبلية مستشعر الأشعة تحت الحمراء غير المبرد ضمن مشروع الصاروخ الجديد ثلاثي التوجيه .

وافق مجلس وزارة الدفاع في الولايات المتحدة العام الماضي على منح شركة لوكهيد مارتن تصريح التصنيع العسكري من النوع C، بالإضافة إلى فوزها بالمناقصة لأكثر من عام لتصنيع الصواريخ الجوية للجيش الأمريكي، الأمر الذي سمح للشركة ببدء الإنتاج الأولي المنخفض لصواريخ JAGM . إذ فازت شركة لوكهيد مارتن بعقدٍ مع الجيش بقيمة 66.4 مليون دولار في عام 2015 لتطوير صاروخ JAGM تحسباَ لعقود الإنتاج اللاحقة.