كميةً معقولة من القهوة مفيدة لصحة القلب

على الرغم من أن العديد من الأطباء وخبراء الصحة قد اعتادوا على تحذيرنا من شرب القهوة ومن الآثار السلبية للكافيين على أجسامنا وصحتنا وخاصةً صحة القلب، فقد أظهرت الأبحاث الحديثة أن الذين يشربون القهوة يميلون إلى العيش حياةً أطول من غيرهم.

وفي هذه الأيام، يظهر الإجماع العام أن القهوة مفيدةٌ حقاً لصحة القلب، ولكن يجب أن يتم شربها بشكلٍ معقول.

وبدأ باحثون من جامعة جنوب أستراليا دراسة العلاقة بين نوعٍ معين من الجينات CYP1A2، وشرب القهوة وخطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

حيث وجدت الدراسة، التي نشرت في المجلة الأمريكية للتغذية السريرية، وجود علاقةٍ قليلة بين المتغيرات الوراثية واستهلاك القهوة وخطر الإصابة بالأمراض القلبية وأورام الأوعية الدموية. ومع ذلك، أظهرت النتائج أن شرب أكثر من ستة أكواب من القهوة يومياً قد يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب أيضاً.

وبالنسبة للدراسة، قام الباحثون بتحليل البيانات المأخوذة من بنك المملكة المتحدة الحيوي وتمكنوا من مراجعة البيانات الوراثية، وتاريخ استهلاك القهوة ، والسجلات الصحية من 347،077 شخصاً في البنك الحيوي البريطاني بعد أخذ موافقتهم على ذلك. وقد كان متوسط عمر المشاركين يتراوح ما بين 37 و 73 عاماً، ووجد الباحثون 8368 شخصاً فقط من ضمنهم مصاباً بأمراض القلب والأوعية الدموية.

كما وجد الباحثون أن شرب أكثر من ستة أكواب من القهوة يومياً يرتبط بزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية بنسبة 22 % بغض النظر عن التركيب الوراثي أو الأيض لهؤلاء الأشخاص .

كما أثبتت الدراسة أن القهوة تساعد على إطلاق الأحماض الدهنية من الأنسجة الدهنية وتنشيط الجهاز العصبي. ومع ذلك، فالقهوة هي أيضاً مدرةٌ للبول ويمكن أن تؤثر سلباً على الكلى وتسبب الجفاف، وتزيد من خطر ارتداد الحمض في المعدة .

و نظراً إلى أن الناس لا يشربون القهوة بهذا الشكل المفرط، تكون مخاطر الإصابة بأمراض القلب في حدها الأدنى، و بدلاً من ذلك،يجب أن يكون الناس أكثر قلقاً بشأن مايضعونه في قهوتهم بدلاً من مقدار مايشربونه منها.

حيث يقول الدكتور كريس لابوس، طبيب القلب في جامعة ماكجيل الذي لم يشارك في البحث، لصحيفة "ديلي ميل": "إن أحد التحذيرات الكبيرة هو أنه مع جميع الكريمات والسكر والمنكهات التي يضيفها الناس إلى القهوة ، فهي تحتوي على الكثير من السعرات الحرارية التي لا يحتاجها الناس، وتكون السبب الحقيقي لمضاعفة خطر الاصابة بأمراض القلب وأمراض الأوعية الدموية".