بوتين يقترح إجراء تغييرات على الدستور الروسي.. ليحافظ على صلاحياته بعد انتهاء فترة رئاسته؟

فلاديمير بوتين.

اقترح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، مساء اليوم الأربعاء، إجراء تغييراتٍ شاملةٍ على الدستور الروسي، بما في ذلك تعزيز البرلمان وتجديد صلاحيات مجلس الدوما في البلاد. وهو ما يقدره مراقبون بأنه يشير إلى خططه بعد أن يترك السلطة في عام 2024.

وفي خطابه السنوي لأعضاء البرلمان الروسي اليوم الأربعاء، اقترح بوتين مرةً أخرى حصر مدة الولاية الرئاسية على فترتين، مشيراً إلى أنه بعد 20 عاماً من توليه منصب الرئيس، لن يحاول السعي للترشح للرئاسة لولايةٍ ثالثةٍ على التوالي.

ويقدر مراقبون، أن مقترحات بوتين لمنح المزيد من الصلاحيات المركز الدستوري لمجلس الدولة، وهو هيئةٌ استشارية للرئيس، ونقل المزيد من السلطات إلى البرلمان، بما في ذلك الموافقة على منصب رئيس الوزراء في البلاد، يمكن أن تكون طريقته للحفاظ على نفوذٍ كبيرٍ من خلال إحدى هذه الهيئات بمجرد انتهاء فترته الرئاسية الحالية.

واختتم بوتين خطابه الذي دام ساعةً تقريباً بالقول: "إنه يجب الموافقة على هذه التغييرات والتصويت عليها عبر استفتاءٍ وطني، والذي سيكون الاستفتاء الوطني الأول في روسيا منذ عام 1993.

 وشملت التغييرات الدستورية الأخرى أنه لا يمكن للمسؤولين الحكوميين الحصول على جنسيةٍ أخرى من أي بلدٍ آخر .

أيضاً، ركز الخطاب السنوي لكبار المسؤولين الروس وأعضاء البرلمان إلى حدٍ كبير على كيفية تحسين مستويات المعيشة المحلية للمواطنين الروس بالدرجة الأولى .

وافتتح بوتين بمبادراتٍ لتحسين التركيبة السكانية في روسيا من خلال اقتراح توفير حوافزٍ مالية للمواطنين الذين لديهم أطفال، ثم تناول موضوع رواتب المعلمين المنخفضة واقترح زيادة أجورهم الشهرية بنحو 80 دولاراً تقريباً.

النهضة نيوز