أحد قضاة الاتحاد الأوروبي يصف تغريم شركة غوغل بدفع 2.6 مليار دولار بـ"قرصة مالية صغيرة"

وصف أحد القضاة الخمسة الكبار في الاتحاد الأوروبي، عقوبة الاتحاد الأوروبي ضد شركة Google بدفع غرامة قدرها2.6 مليار دولار أمريكي، هي بمثابة "قرصة مالية صغيرة" لشركة محرك البحث العملاقة.

حيث أوضح كولم ماك أوتشايد، وهو قاض ايرلندي، خلال اليوم الثالث من جلسات الاستماع في المحكمة العامة للاتحاد الأوروبي في لوكسمبورغ، والتي تقاتل الشركة التي تبلغ قيمتها تريليون دولار فيها الجهات التنظيمية التي فرضت عليها غرامة مالية في عام 2017، بتهمة التمييز غير العادل ضد منافسي البحث الأصغر في السوق.

وحث ماك أوتشايد محامي شركة غوغل على تخيل أن لديه مدخرات قدرها 120 يورو في جيبه الخلفي، لكن تم تغريمه 2.4 يورو بسبب إسقاطه بعض الفضلات على الأرض، سائلا إياه: "هل ستفتقد الـ 2.4 يورو؟" .

حيث أجاب محامي شركة Google  كريستوفر توماس أنه في هذه الحادثة الافتراضية سيندهش من اكتشاف الخطأ الذي ارتكبه، والذي سيكون مسألة خطيرة للغاية.

كما وتعارض القاضي ماك أوتشايد أيضا مع تأكيد شركة Google بأنه لا يمكن للمحكمة زيادة الغرامة دون طلب المنظمين، مع توضيح الكيفية التي قد تقرر بها المحكمة القيام بذلك، حيث أن الحكم النهائي في قضية المحكمة يمكن أن يكون بعد أشهر من الآن.

ليست هذه هي المرة الأولى التي يقوم فيها ماك أوتشايد بانتقاد شركة Google  خلال الأيام الثلاثة لجلسات الاستئناف.

ويوم الخميس، قال إنه من الواضح تماماً أن الشركة قد روجت لخدماتها الخاصة وخفضت من قيمة وأهمية الخدمات الأخرى، وهي نقطة أساسية بالنسبة للجانب الأوروبي.

وتعد جلسة استماع قضية شركة Google هي القضية الأكثر شهرة التي شارك فيها القاضي ماك أوتشايد منذ انضمامه إلى محكمة الاتحاد الأوروبي التي تتخذ من لوكسمبورغ مقراً لها في عام 2017.

وقد اكتسب شهرة في إيرلندا بعد أن أثار تحقيقا في قوانين التخطيط والفساد السياسي الذي كشف النقاب عن المدفوعات التي تم دفعها إلى وزراء الحكومة.

النهضة نيوز