تدمير قافلة عسكرية تركية بصواريخ باليستية في سوريا

رتل عسكري تركي

تلقت قافلة عسكرية أرسلها الجيش التركي إلى مدينة سراقب السورية ضربة جوية بالصواريخ البالستية من نوع SS-21 Scarab (و هي صواريخ روسية تسمى Tochka 21)، ما أدى إلى تدميرها بالكامل، و ذلك بحسب ما علمته الصحيفة العسكرية البلغارية نقلا عن وكالة الأنباء الروسية Aviapro و بعض المصادر المحلية.
حيث تم تدمير القافلة العسكرية المؤلفة من 30 إلى 40 مركبة بضربة قوية من قبل صواريخ بالستية روسية من نوع SS-21 Scarab ، و التي نفذها الجيش السوري.
و وفقا لمصادر محلية، كان هناك العديد من الخسائر بين الأتراك و المسلحين الذين تدعمهم تركيا في الهجوم، بينما تمكنت القوات التركية من إجلاء الجرحى و القتلى من خلال طائرات الهليكوبتر في حين أن الجيش العربي السوري لم يحاول إسقاطها.
ولفتت المصادر التركية إلى أن روسيا هي التي وراء هذه الغارة الجوية التي دمرت القافلة العسكرية التركية، في حين لم تعترف موسكو بالمسؤولية حتى الآن.

88228529_211224006918185_6910360435166281728_n.jpg

وكالة الأنباء الحكومية "سانا" أكدت المعلومات بقولها: إن "وحدات الجيش العربي السوري استهدفت الإرهابيين بضربات صاروخية مركزة في اتجاه مدينة سراقب في ريف إدلب الجنوبي الشرقي و قرية داديخ".
ولفتت الوكالة إلى أن قوات الجيش السوري أسقطت أمس الأحد 3 طائرات مسيرة تابعة للقوات التركية كجزء من عملياتها ضد المسلحين في ريف إدلب و استهدفت بضربات مركزية تحركاتهم في المحافظة.
وأعلنت القيادة العامة للجيش و القوات المسلحة السورية عن إغلاق المجال الجوي فوق الجزء الشمالي الغربي من سوريا، و لا سيما فوق محافظة إدلب، مؤكدة أن أي طائرة تنتهك المجال الجوي ستعتبر هدفا معادياً وسيتم إسقاطها.
 

النهضة نيوز