عصابة سرقة رواتب المتقاعدين في العراق تنال الحكم المؤبد

القضاء العراقي

صادقت محكمة الجنايات العراقية المختصة بقضايا النزاهة في رئاسة استئناف بغداد - الرصافة ‏الاتحادية، بالسجن المؤبد لثلاثة موظفين، من بينهم مدير مصرف الرافدين، بتهم التلاعب واختلاس حسابات المتقاعدين.
وأضافت "السومرية نيوز" أن الحكم شمل أيضا السجن لمدة 15 عاماً لستة موظفين ‏آخرين يعملون في مصرف الرافدين / فرع الخالدية وفرع العابد، لنفس التهم المتعلقة بالنزاهة وعدم الأمانة.
وبحسب بيان صادر عن مجلس القضاء الأعلى فإن "المدانين حاولوا سد النواقص المالية المتراكمة عليهم والتي حصلت ‏إثر تلك العمليات الممنهجة في السرقة، من خلال اعداد إشعارات وهمية مزورة لتغطية تلك الاختلاسات ‏التي وصلت إلى أكثر من 47 مليار دينار عراقي تعود للرواتب المودعة في مصرفهم ‏العائدة لتلك الشريحة من المتقاعدين"، ثم بدأت عمليات " شراء عقارات لصالحهم من الأموال ‏المستولى عليها"، ما شكل صدمة في الداخل العراقي الذي يتخبط في بؤر فساد مختلفة على مختلف المستويات.‏
وحول الدور الذي لعبه المتورطون في قضية الاختلاس، أجاب رئيس محكمة الجنايات العراقية المختصة بالقضية موضوع البحث القاضي أحمد عبد السادة نوفان "المتهمة مسؤولة ‏شعبة الائتمان ومعاونة مدير فرع الخالدية كانت قد تلاعبت بحسابات الفرع، كما تم ‏التلاعب بحسابات تقاعد فرع العابد أيضا"، وأضاف القاضي نوفان "أدانت المحكمة أيضا مسؤول شعبة ‏المتابعة في فرع الخالدية لقيامه بالتلاعب بحسابات الفرع، وأمين الخزنة وكذلك ‏مسؤول شعبة الحساب الجاري لقيامه بالتوقيع على الإشعارات الوهمية التي تم التلاعب فيها".
وتابع: "أما ‏مسؤول شعبة التقاعد لفرع العابد فقد تمت ادانته لتلاعبه بحسابات التقاعد عبر ‏قيامه بصرف رواتب المتقاعدين خلافا لتعليمات وضوابط الصرف المعمول بها، حيث تم إيداع ‏مبالغ قوائم المتقاعدين بحسابات أصحاب شركات الصرافة المفتوحة في فرع الخالدية، ‏إضافة إلى عدد آخر من المتهمين الذين أدانتهم المحكمة بالقضية ذاتها".‏
 

النهضة نيوز