الأكثر رعباً في فيروس كورونا .. مرضى ماتوا فجأة بعد تعافيهم

كورونا

يستمر فيروس كورونا في مفاجآته غير السارة، فبعد أن كشف العلماء مؤخراً تطوره إلى سلالتين أحدهما أشد فتكاً وأكثر عدوانية، وما سبقوه سابقاً من أن مدة حضانته قد تستمر إلى 27 يوماً، فجر تقرير صيني خطير، مفاجأة محبطة، حين أعلن مساء يوم أمس الخميس عن وفاة شاب في الثلاثينيات من عمره، بفشل مفاجئ في الجهاز التنفسي، على الرغم من تعافيه كلياً، وسماح مستشفى في ووهان له بالمغادرة ومماسة حياته بشكل طبيعي.

الخبر كانت قد نشرته صحيفة "ذا بيبر" وعاودت  حذفه،  قبل أن تتداوله صحف أخرى، وذكر في الخبر،  أن الشاب لم يكن على ما يرام بعد يومين من مغادرته المستشفى، وشعر بآلام في المعدة والفم، قبل أن تزداد حدة الأعراض عليه ويعود إلى المستشفى ويتوفى هناك، فيما أكدت شهادة الوفاة التي أصدرتها لجنة الصحة في ووهان الصينية، أن فيروس كورونا هو المتسبب في وفاته، التي رافق أعراضها انسداد وفشل في الجهاز التنفسي.

بسبب كورونا ..المدارس والجامعات اللبنانية مغلقة حتى /14/ الجاري


هذه الأنباء نشرت الرعب في صفوف المتعافين من الفيروس، إذ أن إمكانية تجدد الإصابة صارت أمراً وراداً، خصوصاً أن الأطباء ليسوا قادرين حتى اللحظة على تشخيص وتقييم الاصابات بشكل كامل.

هذه الحالة دفعت مجلة "فورتشن" إلى افراد تقرير مطول عن إمكانية تجدد الإصابة بعد التعافي، خصوصاً أن العلماء كانوا قد توقعوا أن يكتسب المتعافين من الفيروس حصانةً ضده، وذكرت المجلة أن العدد الدقيق للحالات التي انتكست وماتت بعد تعافيها من كورونا غير واضح، لكن اليابان سجلت حالة واحدة على الأقل، بما في ذلك رجل في ووهان وآخر في مقاطعة سيتشوان، و13 مريضًا خرجوا من نفس المستشفى في مقاطعة قوانعدونغ، وهنا تعلق مديرة معهد بيتر دوهرتي المختص في العدوى والمناعة في ملبورن بالقول: " إن إعادة الإصابة بفيروس "COVID-19" أمر ممكن، لكن مثل هذه الحالة ستكون مفاجئة".

تضيف شارون ليون وهي مديرة المركز: من الممكن ألا يتم إعادة تشخيص المرضى بالفعل بالإصابة مرة أخرى، لكن هناك عوامل أخرى ـمثل التشخيص الخاطئ أو الخطأ البشري أو الاختبارات الخاطئةـ تعطي نفس النتائج من الناحية الظاهرية".

العلماء وضعوا مرض السارس نموذجاً لتقدير الطبيعة التي من الممكن أن يكون عليها فيروس كوورنا، كون الفيروس الأخير هو واحد من سلالته، ووقفاً للاختبارات التي أُجريت باستخدام نماذج حيوانية لمرض السارس، فإن المرضى الذين يتعافون من المرض سيحصلون على حصانة منه.

ومع ذلك، ترى الباحثة أن إحاطة العلماء بخفايا فيروس كورونا ليست كاملة، فإن إمكانية الإصابة بالفيروس ممكنة بعد الشفاء منه.

 

 

النهضة نيوز - بيروت