المحال التجارية خالية بسبب هلع سكاني كبير من كورونا

كورونا يُفرغُ المحال التجارية من كل شيء

بدت رفوف المتاجر والمخازن والمعالم التجارية الضخمة، خاليةً تماماً، من أوراق المراحيض و المعقمات بمختلف أنواعها واستخداماتها، والأقنعة الوافية بمختلف قياساتها وأحجامها، في غالبية دول العالم، كاليابان، فرنسا، الولايات المتحدة، الصين، كوريا الجنوبية وإيران وغيرها الكثير، بسبب الهلع والخوف من الإصابة بفيروس كورونا الجديد، ماسبب نقصاً حاداً في العديد من السلع الأساسية، والمهمة للإستخدام البشري.
مواقع التواصل الإجتماعي، في مختلف دول العالم بثت مواد مصوّرة، لما يسمى بـ "الهجوم البشري الكبير على المخازن والأسواق والمتاجر"، في حالة تثبت درجة الهلع الكبير الذي يعيشه غالبية سكان الدول التي وصل إليها الفيروس، لا سيما بعد انتشاره في أكثر من 100 دولة حول العالم.
رئيس وزراء اليابان، شينزو آبي، أطلق تغريدة على صفحته الرسمية على موقع تويتر، لتهدئة المخاوف، وإزالة التوتر من السلوك الإستهلاكي الجديد، والذي تسبب بحدوث نقص حاد في أهم سلع التنظيف والحماية من البكترتيا في البلاد، فيما واصلت بعض وسائل الإعلام الأمريكية استهداف روفوف المتاجر الفارغة، في بعض الدول، بعدسات كاميراتها، لتثبت أن الهلع لدى المواطنين في تلك الدول كبير، وأنه يتوجب على حكومات تلك الدول العمل أن تقدم الرعاية الصحية المناسبة.
أبرز علماء النفس على مستوى العالم أكدوا أن ما يحدث مؤخراً، منذ انتشار خبر ظهور فيروس كورونا الجديد، في أحد أسواق الأسماك البحرية، في مقاطعة ووهان الصينية، لا يعدو عن كونه مزيجاً مزدوجاً من غريزة القطيع في عقل الإنسان، بسبب الزخ الإعلامي والتغطية الهائلة للأنباء التي تتحدث عن انتشار الفيروس الجديد وتناقله بسرعة كبيرة.

النهضة نيوز