الهند تغلق تاج محل أمام الزوار بسبب كورونا

قصر تاج محل في الهند

أغلقت الهند قصر تاج محل الشهير، أحد المواقع السياحية الأكثر زيارة في العالم، وذلك ضمن إجراءاتها الوقائية للحد من تفشي وباء فيروس كورونا في البلاد.

وقالت وزارة الثقافة الهندية مساء اليوم أنه "من الضروري" أن يبتعد الناس عن النصب التذكاري في مدينة أجرا، التي لم تتأثر جاذبيتها السياحية على ما يبدو بالفزع الدولي حول تفشي وباء كورونا، مشيرة إلى أنه وبشكل يومي يزور تاج محل حوالي 20000 سائح هندي وأجنبي، وهو رقم يتضاعف عادة في عطلات نهاية الأسبوع .

وقال هارش سينغ الذي سافر مع عائلته من نيودلهي أنه كان هناك حشود كبيرة عندما زار تاج محل يوم السبت، وأضاف: " كانت طوابير بيع التذاكر طويلة للغاية".

بالإضافة إلى تاج محل ، تم إغلاق العديد من المعالم السياحية الشهيرة في الهند أمام الزوار والسياح. حيث يأتي إغلاق أهم المواقع السياحية في الوقت الذي أغلقت فيه الولايات في معظم أنحاء الهند المدارس والكليات ومراكز التسوق والمسارح وقامت بإلغاء الأحداث الرياضية في محاولة لوقف تفشي فيروس كورونا الذي يصيب الجهاز التنفسي بشكل بالغ.

وبلغ عدد حالات الإصابة المؤكدة بالفيروس التاجي الجديد في الهند إلى 130 حالة وعدد الوفيات إلى ثلاثة أشخاص حتى الآن. ويقول خبراء الصحة أن هذه الأرقام قد لا تعكس بشكل كامل مدى انتشار المرض في ثاني أكبر دولة في العالم من حيث عدد السكان بسبب الاختبارات المحدودة التي أجريت حتى الآن .

كما وأعلن المسؤولون الهنود مساء اليوم أنهم سيزيدون عدد المختبرات ويطالبون بإجراء المزيد من مجموعات الاختبار وسط دعوات لزيادة الإجراءات الوقائية والتدابير الصحية في خضم الأزمة الصحية العالمية.

ويحذر خبراء الصحة من أن الهند دخلت مرحلة حرجة تحتاج فيها إلى أخذ خطوات وإجراءات صارمة وجريئة.

وبدأت السلطات بتشديد القيود مع زيادة الحالات، ففي المركز المالي في مومباي، قال المسؤولون إنهم سيطبعون عبارة (الحجر المنزلي الإلزامي) بحبر لا يمحى على معصمي جميع أولئك الذين أمرتهم السلطات الصحية بالالتزام بالحجر الذاتي المنزلي.

وكان من الصعب إبقاء الأشخاص في الحجر الصحي لأن الكثيرين لم يأخذوا التعليمات على محمل الجد.

والجدير بالذكر أن المدن الهندية الكبرى مثل مومباي، حيث يعيش مئات الآلاف في الأحياء الفقيرة المكتظة بالسكان، وتعاني من الاكتظاظ السكاني في وسائل النقل والمواصلات البدائية، قد تشكل أكبر تحدي للحكومة الهندية في مكافحة تفشي وباء فيروس كورونا في البلاد .

كما وكانت الهند من بين الدول الأولى التي أدخلت إجراءات الفحص للقادمين في المطارات. و في الأسبوع الماضي ، فرضت أيضا بعض الإجراءات الحدودية الأشد صرامة في العالم، وعلقت معظم التأشيرات وأغلقت معظم الحدود البرية والبحرية.

كما وتحاول الخدمات الصحية الهندية الوصول إلى الأشخاص الذين يعيشون في المناطق الريفية البعيدة والأحياء الأكثر فقرا أيضاً، حيث أصبحت جميع مكالمات الهاتف المحمول تبدأ برسالة صحية مسجلة.

وعلى الرغم من جميع تلك الإجراءات، لا يزال هناك قلق متزايد من أنها قد لا تكون كافية لمواجهة تفشي الفيروس التاجي الجديد. حيث نصحت صحيفة التايمز أوف إنديا في افتتاحية اليوم على أن الهند يجب أن تعلن الإغلاق العام الآن، ، قائلة أنها يجب أن تتعلم من دول مثل إيطاليا وإسبانيا حيث ارتفعت الأرقام بشكل كبير بعد تجاوز عدد الإصابات سقف 100 شخص.

النهضة نيوز