مسؤول سوري يرجح فتح طريق M4 بعمل عسكري

الطريق الدولي M4

أكد مسؤول سوري رفيع أن فتح الطريق الدولي حلب اللاذقية المعروف بـ "M4 " سيتم من خلال عمل عسكري للجيش السوري بدعم من حليفته روسيا، مشيرا إلى أن تركيا والتنظيمات المسلحة المدعومة من قبلها لن ينفذوا اتفاق وقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه مؤخرا حول إدلب.
القائم بأعمال محافظ إدلب محمد فادي السعدون قال في تصريح للوطن السورية أمس الثلاثاء في معرض إجابته على سؤال إن كانت العراقيل التي تضعها المجموعات الإرهابية لعدم تنفيذ اتفاق موسكو تتم بدفع من أنقرة أم أن الأخيرة غير قادرة على ضبطهم: "هناك احتمالان الأول: أن يكون النظام التركي هو من يدفع تلك المجموعات للقيام بذلك بشكل مباشر.. والثاني أنه غير قادر على تنفيذ الاتفاق وهو ضامن (للإرهابيين)، وبالتالي إذا لم يكن قادرا على تنفيذ الاتفاق وهو ضامن، فليترك الأمر للجيش العربي السوري لينفذ هذا الاتفاق من خلال عمل عسكري".
وبين السعدون أن المعلومات تؤكد أن المجموعات الإرهابية اتخذت جزءا كبيرا من سكان إدلب دروعا بشرية، كما نسفت ودمرت جسرا من أجل إعاقة تنفيذ الاتفاق ومنع تشغيل الطريق الدولية.
وحول تصوره للسيناريوهات التي ستتجه إليها الأمور في المنطقة، قال السعدون: "طالما أن الجانب الروسي أعطى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مهلة لتنفيذ الاتفاق، فإن الجيش العربي السوري بانتظار انتهائها نفادها سدا للذرائع، مرجحا ذهاب الأمور باتجاه عمل عسكري".

النهضة نيوز - دمشق