على وقع استهدافها المستمر..  القوات الأمريكية تخلي قواعدها في العراق

القوات الأمريكية تخلي 6 قواعد من أصل 12 قاعدة في العراق

على وقع القصف المستمر لقواعدها، اتخذت الإدارة الأمريكية قراراً بالانسحاب من العراق، لكنها تريد للحدث الذي يعد انتصاراً لإيران وحلفائها أن يتم بهدوء، إذ تقوم القوات الأمريكية حالياً بإخلاء القواعد والمعسكرات الواقعة في المحافظات الشمالية والوسطي، وتنقل القوات والمعدات العسكرية للتموضع في إقليم كردستان، وإلى قاعدة عين الأسد، ومن الملاحظ أن الخطوات الأمريكية في هذا الصدد تتم على مراحل بطيئة وهادئة.

ويوم أمس، أعلنت قيادة العمليات المشتركة العراقية تسلم قاعدة القائم، الواقعة في المنطقة الحدودية مع سوريا، كما أعلن مسؤول كبير في التحالف الأمريكي وقف تدريب القوات العراقية بحجة انتشار فيروس كورونا، وكان مسؤول عسكري آخر قد أفاد بأن التحالف قرر خفض عدد القوات وإعادة توزيع الوحدات، لأن القوات العراقية صارت قادرة على احتواء تهديد فلول داعش. 

اقرأ أيضاً: تكرار الهجوم العراقي على القواعد الأمريكية : القرار بإذلال ترامب اتخذ فعلا

صحيفة الأخبار اللبنانية كشفت في تقرير نشرته صباح اليوم الجمعة، أن القوات الأمريكية ستنسحب من ثلاث قواعد غير محصنة، من أصل 12 قاعدة تنتشر فيها على طول الجغرافيا العراقية، وذلك لتقليل الخسائر الناتجة عن قصف الفصائل العراقية للقواعد الأمريكية، الذي تكرر 23 مرة منذ شهر أكتوبر الماضي.


وبحسب "الأخبار"، فإن عملية الانسحاب وإعادة التموضع ستتم على مراحل عدة، تنتهي أول مرحلة منها في اواخر شهر نيسان المقبل.

جدير بالذكر أن عدد القوة المنسحبة من القائم، بلغ 200 عسكري، فيما ستنسحب قوة أخرى تعمل في قاعدة "القيارة" وعددها 150 جندي في وقت قريب باتجاه سد الموصل ومطار إربيل.

كم ستنحسب القوة الأمريكية التي تعسكر في "قاعدة k1" في مدينة كركوك، وتعدادها حوالي 250 جندي باتجاه مدينة السليمانية.

يشار إلى أن القوات الأمريكية رفضت الإفصاح عن جدول زمني لانسحابها، فيما تؤكد مصادر عراقية أن القوات الأمريكية ستنسحب من قواعد ( بسماية، المزرعة، طارق) خلال الأسابيع المقبلة، ليبلغ عدد القواعد التي سيتم اخلائها 6 قواعد من أصل 12، فيما سيصل عدد الجنود المنسحبين 820 جندي.

 

النهضة نيوز - بيروت