ترامب يعرض على بيونغ يانغ التعاون في مكافحة كورونا

ترامب و كيم جونغ أون

أفادت وسائل الإعلام الرسمية في كوريا الشمالية صباح اليوم الأحد أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بعث برسالة إلى الزعيم كيم جونغ أون، و التي أوضح فيها خطة لتحفيز العلاقات بين البلدين، قائلا: إنها "علامة على العلاقات الشخصية الخاصة و الحازمة للغاية بين الزعيمين على الرغم من الاحتكاكات و التوترات الأخيرة".
و قد جاء في بيان صادر عن شقيقة كيم، السيدة كيم يو جونغ أون: " في الرسالة شرح ترامب خطته لدفع العلاقات بين كوريا الديمقراطية و الولايات المتحدة، و عبر عن نيته في التعاون في مكافحة الوباء".
فبينما تعكس هذه الرسالة العلاقات "الممتازة" بين الزعيمين، إلا أن السيدة كيم يو حذرت من أنها لا تمثل حالة العلاقات الأوسع بين البلدين.
و قد نقلت شبكة تلفزيون الصين الدولية عن كيم يو قولها: " إننا نأمل أن نرى اليوم الذي تكون فيه العلاقات بين البلدين جيدة مثل تلك التي تربط بين الزعيمين الكبيرين، ولكن يجب أن نتركها حاليا للوقت، و أن نراقب ما إذا كان يمكن أن يحدث هذا الأمر بالفعل في المستقبل".
و فيما يتعلق بالحوار الثنائي، قالت كيم يو: " يمكننا التفكير في الحوار الثنائي فقط عندما يتم الحفاظ على التوازن بشكل ديناميكي و معنوي و ضمان العدالة بين البلدين، و ليس فقط من خلال تبادل الرسائل الشخصية بين الزعيمين".
و الجدير بالذكر أن بيان السيدة كيم يو جاء بعد يوم واحد فقط من قيام كوريا الديمقراطية بإطلاق صاروخين باليستيين قصيري المدى على البحر الشرقي من مقاطعة شمال بيونغان يوم أمس السبت بالتوقيت المحلي للمرة الثالثة في خلال شهر مارس الحالي، وسط توقف محادثات نزع السلاح النووي مع الولايات المتحدة.
في حين أكد مسؤول كبير في إدارة ترامب أن السيد ترامب قد أرسل الرسالة بالفعل ، و قال إنها "تتسق مع جهوده لإشراك قادة عالميين في معركة مواجهة الوباء العالمي المستمر، مضيفا: إن "الرئيس ترامب يتطلع إلى استمرار الاتصالات مع الرئيس الكوري الشمالي كيم.

النهضة نيوز