سعر صرف الدولار في لبنان اليوم الاثنين 23 مارس 2020 عند الصرافيين - الدولار يتراجع أمام الليرة اللبنانية

سعر صرف الدولار في لبنان اليوم الاثنين 23 مارس 2020 عند الصرافيين - الدولار يتراجع أمام الليرة اللبنانية

سعر صرف الدولار في لبنان اليوم الاثنين 23 مارس 2020 عند الصرافيين حيث تراجع الدولار أمام الليرة اللبنانية واشترى الصرافين دولارات من مواطنين بسعر و2650 ليرة، وباعوها لهم بسعر 2550 ليرة، في حين اشترى الصرافون الدولار يوم الأحد بسعر 2،650 ليرة وباعوها للمواطنين بسعر يتراوح بين 2675 ليرة و 2700 ليرة.

سعر صرف الدولار الأمريكي مقابل الليرة في السوق السوداء اليوم الاثنين 23 مارس 2020

العملة سعر البيع سعر الشراء
سعر الدولار في السوق السوداء 2650 ليرة لبنانية 2600 ليرة لبنانية
100 دولار في السوق السوداء 265.000 ليرة لبنانية 260.000 ليرة لبنانية

الأسباب التي قد تؤدي إلى ظهور سوق سوداء مقابل الدولار في بلد ما هي كما يلي: سعر صرف العملة المحلية التي تحددها الدولة من جانب واحد، احتياطيات العملات الأجنبية محدودة، إلى جانب ارتفاع معدل التضخم، قيود على حركة العملات الأجنبية مما يؤدي إلى صعوبة توافر العملات بين الأفراد والشركات، فقدان ثقة المواطن في قيمة العملة الوطنية.

كل هذه العوامل موجودة في لبنان، الأمر الذي جعل ظهور السوق السوداء أمرًا حتميًا، هذا ما حصل خلال الأشهر الخمسة الماضية، نتيجة لهيكل النموذج الاقتصادي اللبناني وتراكم الأزمات فيه مع تراكم الدين العام وتآكل احتياطيات مصرف لبنان بالدولار، تم إنشاء سوق موازية لسعر الصرف: سوق الصرافين.

وبعبارة أخرى، لم يعد سعر صرف الدولار في لبنان ثابتًا، وبدأ في تجاوز الحدود التي رسمها لها مصرف لبنان. في البداية تجاوز سعره 1515 جنيهًا للدولار، ثم وصل في الفترة الأخيرة إلى 2700 جنيه مقابل الدولار.

بدأت التكهنات بشأن الليرة اللبنانية تصبح حقيقة يومية في الحياة العامة، حيث يتجاهل مصرف لبنان هذه المضاربات منذ شهور وسط تفسيرات لأهدافه: هل يريد تكريس سعر جديد في السوق الموازية قبل الإعلان الرسمي عن تخفيض قيمة الليرة؟ السعر المستهدف؟ في وقت لاحق.

وللتخفيف من أثر انهيار سعر صرف الليرة اللبنانية، دعا محافظ مصرف لبنان رياض سلامة الصيارفة إلى الالتزام بسعر لا يتجاوز 2000 ليرة مقابل الدولار، كان التزام الصرافين لفترة بسيطة امتنعوا خلالها عن عرض الدولار للبيع واستمروا في شرائه بسعر لا يتجاوز 2000 ليرة، حيث ازداد الضغط بعد أن أعلنت الحكومة إعادة هيكلة الديون وتعليق سداد سندات اليورو.

ثم أصدر مصرف لبنان تعميماً يحدد السعر المقبول للصرافة عن طريق الصرافين بنسبة 30% أعلى من السعر الرسمي كحد أقصى، أي 2000 ليرة لكل دولار. عاد الصرافون الكرة ورفضوا عرض الدولار للبيع، في حين كان السوق السوداء نشطًا بشكل غير معتاد ، ليصل السعر بين 2450 و 2700 ليرة.

النهضة نيوز