السخرية تواجه علاجاً للكورونا يسّوق له ترامب

ترامب.jpg

اعتبر الرئيس الامريكي دونالد ترامب أنّ ما كشفت عنه دراسة فرنسية عبر الجمع بين "هيدروكسي كلوروكوين" وهو دواء شائع لمكافحة الملاريا والمضادات الحيوية "أزيثروميسين" يمكن أن يكون علاجاً فعّالاً للمرض الذي يتسبّب به فيروس كورونا.

وخلال مؤتمر صحفي سارع ترامب إلى دعم نتائج هذه الدراسة معتبرا أنّ هذا العلاج "سيغيّر قواعد اللعبة" في معركة بلاده ضد فيروس كورونا، ما أثار موجة من السخرية والانتقاد لدى العديد من وسائل الإعلام الأمريكية التي حذرت من فقدان الدواء من السوق إذا ماتهافتت الناس على شرائه ،خوفاً من انقطاعه.

من جهته مديرالمعهد الوطني للحساسية والأمراض المُعدية في الولايات المتحدة أنتوني فاوتشي الذي كان حاضراً في المؤتمر الصحافي مع ترامب أبدى رأياً مغايراً، موضحاً أنّ الدراسة لم تتضمّن سوى أدلة لا يمكن الاعتماد عليها لدعم الادّعاء بأن الأدوية واعدة محاولا بذلك الحدّ من الأضرار التي يمكن أن تنتج عن تصريحات الرئيس الأميركي.

وقال فاوتشي "علينا أن نكون حذرين عندما نقول عن علاج إنه فعّال إلى حدّ ما" مشيرا إلى أن "هذا العلاج لم يتم التحقّق منه في تجربة سريرية تقارنه بأي شيء"، أضاف "لقد تمّ تقديمه إلى بعض الأفراد، وشعر الأطباء أنه قد ينجح".

النهضة نيوز