ترامب يزعم أن منظمة الصحة العالمية تنحاز إلى جانب الصين فيما يتعلق بجائحة فيروس كورونا

الرئيس الأميركي دونالد ترامب

زعم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن منظمة الصحة العالمية تنحاز إلى حد كبير لجانب الصين بشأن أزمة جائحة فيروس كورونا، مؤكداً أن الكثير من الناس غير راضين عن وكالة الصحة العالمية ويشعرون بأنها كانت غير عادلة ومتحيزة للغاية.

يأتي هذا التصريح الذي أدلى به ترامب كجواب على سؤال حول مزاعم السيناتور الأمريكي ماركو روبيو بشأن محاباة منظمة الصحة العالمية للصين في مكافحة الفيروس التاجي الجديد Covid-19.

كما وشكك عضو الكونغرس مايكل ماكول، وهو عضو بارز في لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب الأمريكي، في نزاهة مدير منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبرييسوس، قائلاً: "كان هناك العديد من الأعلام الحمراء فيما يتعلق بعلاقته مع الصين في الماضي".

وقال ترامب للصحفيين في مؤتمر صحفي بالبيت الأبيض أمس: "إن منظمة الصحة العالمية قد انحازت إلى حد كبير للجانب الصيني، وأود أن أوضح أن الكثير من الناس ليسوا سعداء بذلك".

وسئل ترامب خلال المؤتمر عما إذا كان يوافق على أن منظمة الصحة العالمية أظهرت محاباتا للصين على حساب الولايات المتحدة، و إن كان يجب أن تعيد الولايات المتحدة ترتيب علاقتها مع منظمة الصحة العالمية بمجرد أن يستقر الوضع الحالي، حيث رد ترامب قائلاً: "أعتقد أنه يوجد الكثير من الحديث حول أن منظمة الصحة العالمية لم تكون عادلة بشكل كبير. وأنا أعتقد أن الكثير من الناس يشعرون بأنه لم تكن عادلة أيضاً".

كما وزعم عضو الكونغرس جريج ستوبي في تغريدة له عبر موقع تويتر أن منظمة الصحة العالمية كانت لسان حال الصين أثناء جائحة فيروس كورونا، وطالب بأن تواجه كل من منظمة الصحة العالمية والصين لعواقب بمجرد السيطرة على هذا الوباء.

في حين ردد السناتور جوش هاولي وجهة نظر ستوبي وطالب بنفس الشيء، حيث قال في تغريدة عبر تويتر: "يجب أن تكون هناك عواقب بالتأكيد، فمنظمة الصحة العالمية تقف إلى جانب الحزب الشيوعي الصيني ضد هذا العالم فيما يتعلق بمواجهة الجائحة الحالية".

الجدير بالذكر أن مدير منظمة الصحة العالمية غيبريسوس واجه انتقادات كبيرة لإشادته بالقيادة الصينية على تصميمها على إنهاء تفشي الفيروس التاجي الجديد. كما وتم اتهامه بالتآمر مع بكين في "دعايتها" لمعالجة حالات الإصابة بالفيروس التاجي.

وذهب غيبريسوس إلى الصين شهر يناير للقاء الرئيس الصينيشي جين بينغ، وكان برفقته فريق من منظمة الصحة العالمية الذي تألف من خبراء صحة دوليين يعملون في البلد.

وقال في مقابلة متلفزة: "اجتمعت اليوم مع الرئيس الصينيشي جين بينغفي بكين لمناقشة الخطوات المقبلة في المعركة ضد تفشي الفيروس التاجي الجديد. حيث تقدر منظمة الصحة العالمية الجدية التي تتعامل بها الصين مع هذا التفشي وقد أظهرت سلطاتها الشفافية الكاملة".

كما وغرد بعد عودته من الصين قائلاً: "عدت للتو من الصين حيث أجريت محادثات صريحة مع الرئيس شي جين بينغ، الذي تولى مسؤولية الاستجابة الوطنية الضخمة لتفشي فيروس كورونا. وبناء على التعاون والتضامن، أعربت الصين عن التزامها بحماية مواطنيها وجميع الناس في جميع أنحاء العالم من تفشي الفيروس التاجي الجديد Covid-19 ".

على الصعيد العالمي، ارتفع عدد القتلى من الفيروس التاجي إلى 21293 حيث تم الإبلاغ عن أكثر من 471518 إصابة في أكثر من 170 دولة وإقليما حتى الآن، وذلك وفقاً لبيانات من جامعة جونز هوبكنز الأمريكية.

النهضة نيوز