فرنسا منزعجة من مساعدة الصين وروسيا لدول العالم في مكافحة كورونا

"ماو تسي تونغ" مؤسس جمهورية الصين الشعبية


أبدت السلطات الفرنسية انزعاجها من المساعدات التي تقدمها الصين وإلى جانبها روسيا لدول العالم بهدف احتواء فيروس كورونا، إذ اتهمت وزيرة الدولة الفرنسية للشؤون الأوروبية أميلي دوم مونشالان في ساعة متأخرة من مساء يوم أمس الأحد، كلاً من الصين وروسيا باستغلال المساعدات الإنسانية لأغراض دعائية.


قالت الوزيرة أميلي دو مونشالان:" إنه يتعين على روسيا والصين عدم استخدام المساعدة التي يأتون بها في سياق الأزمة الصحية الناجمة عن تفشي كوفيد-19، كأداة لغايات دعائية".

وأضافت في مقابلة صحفية أجرتها مع محطة "فرانس إنتر" الإذاعية، بالقول"من الأسهل أحيانا القيام بالدعاية، و(إظهار) الصور الجميلة، واستغلال ما يحدث"، مشيرة أنها تقصد بحديثها الصين وروسيا.

وكانت السلطات الصينية قد أرسلت عددا من الفرق الطبية إلى إيران وإيطاليا واليونان والجزائر، وأبدت استعدادها لتقديم المساعدة إلى كافة الدول التي يضربها الوباء، خصوصاً أنها استطاعت الانتصار على فيروس كورونا في أراضيها، و قد أرسلت مؤخراً 9 خبراء صينيين وأطنان من المساعدات الطبية إلى روما.

وتتخوف فرنسا من استغلال الصين وروسيا ضعف التضامن الأوروبي في لعب دور أكثر محورية مع الدول الموبوءة، فيما ذكرت الوزيرة الفرنسية الصين بأن فرنسا كان قد ساعدتها في وقت سابق وقالت: "في مرحلة معينة كانت الصين بحاجة إلينا (...) أرسلنا 56 طنا من التجهيزات إلى الصين"، في إشارة إلى مساعدة أوروبية".

 

النهضة نيوز - بيروت