عقوبات قاسية لمخالفي قوانين الإغلاق الروسية خلال أزمة تفشي كورونا

يواجه الشعب الروسي أحكاماً بالسجن تصل إلى سبع سنوات في حال قيامهم بمخالفة قوانين الإغلاق وقيود الحجر الصحي، بموجب قوانين "مكافحة الأوبئة" التي أقرها مجلس الدوما (البرلمان الروسي) في البلاد.

وبحسب ما ذكرته هيئة الإذاعة البريطانية BBC ، فقد تم تمرير التشريع المتشدد في وقت قياسي، حيث اتبعت جميع المناطق في أنحاء روسيا خطى العاصمة موسكو في فرض عمليات الإغلاق الصارمة، وذلك في سبيل الحد من تفشي الفيروس التاجي الجديد المعروف باسم فيروس كورونا Covid-19 في البلاد.

https _prod.static9.net.au_fs_cc5841c2-0d59-4199-a3d3-f66c7c757746.jpg
 

سجلت روسيا أكبر ارتفاع لها في الحالات الإصابة المؤكدة منذ بداية الجائحة، حيث وصلت الأرقام الرسمية إلى 2337 حالة إصابة و17 حالة وفاة حتى الآن.

والجدير بالذكر أن هذا الإجراء الأخير الذي يقضي بالحكم بالسجن لمدة سبع سنوات على أي شخص مصاب بفيروس كورونا أو يشتبه إصابته به، بخرق قوانين الحجر الصحي الصارمة ومات أو أصيب آخرين نتيجة لذلك.

بالإضافة إلى عقوبة السجن، شرعت الحكومة الروسية معاقبة الأشخاص الأصحاء الذين يخالفون قوانين الحجر الصحي ولا يلتزمون بيوتهم بدفع غرامات باهظة، بالإضافة إلى عقوبة السجن لما يصل إلى خمس سنوات للأشخاص الذين يقومون بنشر أخبار زائفة وخطيرة عن الوباء بأي شكل كان.

كما ومنح البرلمان الروسي السلطة الكاملة للحكومة في إعلان حالة الطوارئ وتنفيذ المزيد من القيود إذا لزم الأمر.

وقال رئيس البرلمان فياتشيسلاف فولودين أن هذه التعديلات هي خطوات وقائية فوق كل شيء، وأنها إجراءات تحذيرية أيضاً، مضيفاً: " إن صحة وحياة أقرب وأعز الناس لدينا تعتمد على مدى تصرفنا بمسؤولية في هذه الأزمة الصحية".

وأكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن العدد المنخفض نسبيا للحالات الإصابة في البلاد يمنحها المزيد من الوقت للقضاء على الفيروس.

في حين تبين أمس أن طبيبا بارزا رافق بوتين في جولته في مستشفى مخصص لعلاج مرضى فيروس كورونا في موسكو، مصاب بفيروس كورونا.

بوتين.jpg

وقام الطبيب دينيس بروتسينكو بجولة مع الرئيس بوتين في مستشفى كوموناركا قبل أسبوع من الآن، لكن المتحدث باسم بوتين قال بأنه لا يوجد ما يدعو للقلق، لأن الرئيس بوتين يقوم بالفحوصات بشكل دوري ويهتم بصحته جيداً.

النهضة نيوز