في ظل تفشي وباء كورونا.. الجعفري يطالب واشنطن برفع العقوبات الاقتصادية عن سوريا

المندوب السوري الدائم لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري

طالب المندوب السوري الدائم لدى الأمم المتحدة الدكتور بشار الجعفري الولايات المتحدة الأمريكية بالرفع الفوري وغير المشروط لجميع العقوبات والإجراءات الاقتصادية القسرية أحادية الجانب المفروضة على بلاده مرحبا بأي جهد جماعي وعالمي لمكافحة اتساع رقعة انتشار فيروس كورونا "كوفيد-19" الخطير والقضاء عليه.

ونقلت وكالة "سانا" الرسمية للأنباء عن الجعفري قوله خلال رسالة وجهها اليوم الأربعاء إلى كل من الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن الدولي: إن "التصريحات الأمريكية الصادرة عن جيمس جيفري الموظف في وزارة الخارجية الأمريكية حول سوريا يوم الاثنين الماضي غير مسؤولة وتضليلية وهي مجرد محاولة للتغطية على جرائم وانتهاكات الولايات المتحدة ضد سيادة واستقلال وسلامة الأراضي السورية وأمن وسلام واستقرار وازدهار الشعب السوري".

وأوضح الجعفري أن هذه التصريحات تعكس أيضا استمرار سياسة الإنكار والمكابرة من حكومة لا يمكن التعويل على أي دور إنساني وعالمي لها في محاربة انتشار وباء فيروس كورونا المستجد مؤكدا أنه لا يمكن تقييم "السياسات العدائية" التي تنتهجها حكومة الولايات المتحدة الأمريكية ضد الشعب السوري إلا على أنها خرق مباشر وفاضح للميثاق ولمبادئ القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني ولقرارات مجلس الأمن ذات الصلة بالحالة في سوريا".

وبين المندوب السوري أن استمرار الإدارة الأمريكية اليوم بفرض الإجراءات الاقتصادية القسرية أحادية الجانب ضد الشعب السوري على الرغم من التهديدات الخطيرة التي يفرضها انتشار هذا الوباء العالمي على الإنسانية جمعاء، هو دليل جديد على أنها لا تقيم وزنا للاعتبارات الإنسانية ولا تلتفت للنداءات العالمية الصادرة عن قيادات الأمم المتحدة ومنظماتها، وعن زعماء العالم والرأي العام العالمي، بهدف تحقيق التضامن العالمي في مواجهة هذا الوباء القاتل.

وتابع الجعفري: إنه "وفي ظل الجائحة الصحية العالمية التي يتعرض لها عالمنا اليوم بسبب انتشار فيروس كورونا "كوفيد 19" تتعرض سوريا لضغط إضافي وتحديات من نوعٍ مختلف في مواجهة هذه الجائحة الخطيرة التي تفرض على الحكومة السورية ضرورة توفير البنية التحتية الأساسية والمقومات الضرورية للقطاعات الصحية من أجل توفير الوقاية والفحوصات والعلاج للجميع دون استثناء للمساعدة في منع اتساع رقعة انتشار الفيروس وانتقاله بالعدوى ولا سيما إجراءات التعقيم والعزل وإغلاق الأماكن والمرافق العامة والخاصة أو حتى الطلب من المواطنين التزام منازلهم وعدم الخروج لفترةٍ زمنية معقولة.

وقال الجعفري: "تؤكد الحكومة السورية على أن أي جهد جماعي وعالمي لمكافحة اتساع رقعة انتشار هذا الفيروس الخطير والقضاء عليه، لا يمكن أن يستوي في ظل استمرار سياسة فرض الحصار الاقتصادي من قبل بعض الحكومات وفي مقدمتهم الولايات المتحدة الأمريكية على أكثر من ملياري إنسان في عالمنا هذا.

وطالب الجعفري الولايات المتحدة بالعمل فوراً على الرفع الفوري وغير المشروط لجميع الإجراءات الاقتصادية القسرية أحادية الجانب المفروضة على بلاده ولا سيما على قطاعات المصارف والنقل الجوي والبحري والاتصالات والطاقة والنفط، بما يسمح بالتدفق الحر للمواد والمعدات الطبية بشكلٍ خاص ويعزز قدرة الحكومة السورية على مواجهة هذا الوباء ومنع انتشاره دون أي قيود.

كما طالب المندوب السوري بخروج القوات الأمريكية من جميع الأراضي السورية ولا سيما من حقول النفط والغاز، والسماح للدولة السورية بإعادة بسط سيطرتها على مختلف هذه المناطق وبوقف "المسرحيات الخطيرة" وغير المسؤولة التي تهدف إلى إطلاق سراح وتهريب "المقاتلين الأجانب" من أماكن الاعتقال التي تشرف عليها جماعات "قسد" الانفصالية في سجون مدينة الحسكة وغيرها من حين لآخر.

النهضة نيوز