حكام الولايات يصرخون في وجه ترامب: نحن وحدنا .. الصراع على أجهزة التنفس يحتدم في أمريكا

كورونا أمريكا

اتهم عدد من حكام الولايات الأمريكية حكومة بلادهم بالتقصير في توفير أجهزة التنفس المهمة في ظل تفشي فيروس كورونا المستجد.

وقال حاكم ولاية ميريلاند لاري هوجان،  والذي يشغل أيضا منصب رئيس جمعية الحكام الوطنيين، أن ولايته تتحرك بشكل " أعمى " في محاولة علاج ضحايا الفيروس التاجي لأنها تعاني من نقص حاد في مجموعات الاختبار الضرورية.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد أخبر محافظي الولايات في وقت سابق من هذا الأسبوع أنه لم يسمع أي شكاوى بشأن وجود نقص في مجموعة الاختبار، و قال أنه يعتقد أن الإمدادات الوطنية كافية،  لكن هوجان رد عليه في حديث مع الإذاعة الوطنية: " نعم ، هذا ليس صحيحا".

بدوره اشتكى نيد لامونت وهو الحاكم الديمقراطي لولاية كونيتيكت، من نقص الإمدادات الطبية وقال: "مع نقص الإمدادات و زيادة عدد القتلى .. نحن وحدنا".

فيما وصف حاكم ولاية نيويورك الديمقراطي أندرو كومو، المعركة من أجل المطالبة بما يكفي من أجهزة التنفس:  "بالتواجد على موقع eBay برفقة 50 ولاية أخرى".

وقال ترامب قبل عدة أيام أن الولايات والحكومات المحلية تطلب الكثير من أجهزة التنفس باهظة الثمن، التي يمكن أن تكلف ما بين 25000 و 50000 دولار للجهاز الواحد.

و رداً على سؤال يوم الثلاثاء بشأن شكوى كومو من أن الولايات تتنافس ضد بعضها البعض بغرض الحصول على أجهزة التنفس الصناعي ، قال ترامب : " المشكلة أنه بعض الناس ، أيا كان ما تقدمه لهم ، فهو غير كاف لهم ".

 و أضاف حاكم ولاية نيويورك أن ولايته اشترت 17 ألف جهاز تنفس من الصين بتكلفة 25 ألف دولار للجهاز الواحد، في حين قال هوجان أن حكام الولايات يضغطون على الحكومة الفيدرالية لتنسيق شراء المعدات الطبية حتى لا تنتهي الولايات بالمزايدة على بعضها البعض.

و شهد الإعلام الأمريكي العديد من الانتقادات حول الاستجابة الأمريكية لجائحة فيروس كورونا منذ بضعة أسابيع ، وكان الجمهوريون إلى جانب الديمقراطيين في انتقاد سياسات الرئيس.

فيما نسب نائب الرئيس مايك بنس ، الذي يشرف على استجابة البلاد للوباء، الفضل إلى ترامب في مقابلة مع شبكة CNN يوم أمس الأربعاء لتصرفه المباشر منذ شهر يناير بمنع الرحلات الجوية من الصين، لكنه قال أن الولايات المتحدة كان من الممكن أن تكون أسرع في الاستجابة للفيروس المنتشر لو كانت الصين أكثر استعدادا، و لو أن "بكين"  قامت بتزويدها بمعلومات كافية عن شدة تفشي الفيروس هناك.

فحتى عندما بحث المسؤولون الأمريكيون عن المعدات الطبية اللازمة في الأيام الأخيرة، اكتشفوا أن الولايات المتحدة لا تزال ترسل مثل هذه الإمدادات إلى دول أخرى طلبت المساعدة منها سابقا، حيث تقول الحكومة الأمريكية أنها سرعان ما أوقفت العديد من الشحنات الخارجية التي تحمل معدات الحماية للعاملين في مجال الرعاية الصحية .

و أشار ترامب إلى أن السلطات الفيدرالية تحتفظ بـ 10 آلاف جهاز تنفس اصطناعي في المخازن، و ذلك حتى يتم تقرير المكان الأكثر احتياجا إليها في الأيام والأسابيع القادمة في محاولة للحد من عدد الوفيات، وقال ترامب: "لدينا احتياطي الآن ، إنه مثل احتياطيات النفط ، لكنه أكثر قيمة ".

مصدر الخبر: موقع راديو صوت أمريكا

النهضة نيوز - ترجمة خاصة