رئيس منظمة الصحة العالمية لترامب: إن كنتم لا تؤمنون بالوحدة، استعدوا للأسوأ.!

المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس

قال كبير مسؤولي منظمة الصحة العالمية ردا على انتقادات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لأداء المنظمة: إنه "على قادة العالم أن يتصرفوا إذا أرادوا تجنب موجة من الوفيات الجديدة المرتبطة لجائحة فيروس كورونا".
حيث قال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس للصحفيين ليلة أمس الأربعاء عندما طلب منه الرد على انتقادات ترامب الموجهة لمنظمة الصحة العالمية: "سيكون هناك العديد من أكياس الجثث أمامنا إذا لم نتصرف، فعندما تكون هناك انشقاقات على المستوى الوطني و العالمي، سينجح الفيروس في التغلب علينا. بحق الله، فقدنا حتى الآن أكثر من 60 ألف شخص حول العالم!".
كما و قد واجه مسؤولو منظمة الصحة العالمية انتقادات، خاصة من القادة الأمريكيين، لإعطائهم مصداقية لتقارير كاذبة عن تفشي الفيروس التاجي الجديد في الأيام الأولى من تفشي المرض في الصين. و قد بلغت هذه الانتقادات ذروتها بتهديد ترامب بتجميد المساعدات الأمريكية للمنظمة، عندما وصفها بأنها "تنحاز للصين بشكل كبير".
تيدروس رفض تلك الانتقادات بالكامل حيث قال: " لا يجب علينا أن نضيع الوقت في توجيه أصابع الاتهام أو الرد على جميع هذه الأمور، نحن بحاجة إلى الوقت للتوحد في مواجهة هذا الوباء ".
وبحسب صحيفة واشنطن إكسماينر التي أوردت المقال فقد استهدف الجمهوريون في مجلس الشيوخ منظمة الصحة العالمية في الأيام الأخيرة، مرددين انتقادات ترامب و تعهدوا بوقف التمويل الأمريكي بغض النظر عن قرار الرئيس النهائي بشأن تجميد المساعدات لمنظمة الصحة العالمية.
حيث قال السناتور الأمريكي ماركو روبيو، و هو جمهوري من فلوريدا، يوم الثلاثاء: إن " الحزب الشيوعي الصيني استخدم منظمة الصحة العالمية لتضليل العالم، و إن قيادة المنظمة إما متواطئة أو غير كفوءة بشكل خطير للتعامل مع هذه الجائحة العالمية القاتلة ".
و قد أشار تيدروس في معرض تناوله للتوترات بين الولايات المتحدة و الصين، إلى أن الاتحاد السوفييتي السابق و الولايات المتحدة قد اتحدا معا ضد الجدري في ذروة الحرب الباردة. مضيفا: " و الآن، يجب أن تتعاون الولايات المتحدة و الصين لمحاربة هذا العدو الخطير. فالوحدة هي الخيار الوحيد لهزيمة هذا الفيروس القاتل. أما إن قررتم عدم التوحد، فنرجوا أن تستعدوا للأسوأ بلا شك. و إذا كنتم لا تؤمنون بالوحدة، استعدوا لمستقبل قاتم، فالأسوأ لم يأت بعد، و لكنه سيأتي إن لم نضمن الوحدة في القريب العاجل ".
و ختم تيدروس قائلا: إن " منظمة الصحة العالمية تريد هذا أكثر من أي منظمة أخرى، لأننا نريد أن نتعلم من أخطائنا و نستفيد من نقاط قوتنا، ثم نمضي قدما. و لكن في الوقت الحالي، نؤكد أنه ينبغي التركيز على محاربة هذا الفيروس قبل كل شيء".

النهضة نيوز