من بينهم أكراد.. تركيا تواصل ارسال المقاتلين السوريين إلى ليبيا

معارضة سورية

واصلت السلطات التركية ارسال المقاتلين السوريين إلى ليبيا لمواجهة قوات المشير خليفة حفتر، ووفق ما نشرته الصحيفة العسكرية البلغارية المقربة من المخابرات، فقد وصل 300 مقاتل إلى ليبيا من جماعات المعارضة السورية الموالية لتركيا بتاريخ 10 أبريل.

و بحسب مصدر مطلع ، فقد وصل 300 "مرتزق" من مجموعة فرقة السلطان مراد لواء "صقور الشمال" و فيلق الشام، إلى ليبيا؛ لمحاربة قوات (الجيش الوطني الليبي) التي يقودها الجنرال الليبي خليفة حفتر وتدعمها الإمارات العربية المتحدة ومصر .

وفي الخامس من الشهر الجاري، قال المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي أن تركيا قد أرسلت بعض السجناء الأكراد إلى ليبيا أيضا، حيث أشار تقرير الجيش التابع لحفتر، إلى أن تركيا ، و بحجة احتيالية ، ترسل السجناء الأكراد إلى ليبيا لأداء عمل أمني ، و في المقابل ، تعدهم تركيا بالعفو عن الأكراد ، و ذلك بإشراكهم في القتال ضد قوات الجيش الوطني الليبي .

و تدور اشتباكات مسلحة في ليبيا بين مؤيدي القيادة الليبية المختلفة، إذ يقود رئيس الوزراء فايز السراج حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دولياً، في حين  يقود الحكومة الشرقية الجنرال الليبي خليفة حفتر .

وكانت موسكو قد عقدت مفاوضات بين الجانبين بتاريخ 13 يناير، حضرها أعضاء من وزارتي خارجية روسيا و تركيا، وخلال اللقاء أبلغ خليفة حفتر روسيا بشروط استمرار المفاوضات بشأن توقيع اتفاق سلام في ليبيا .

وتضمنت شروط حفتر، أن تسلم (الميليشيات التركية السورية العاملة) في ليبيا أسلحتها في فترة زمنية تمتد ما بين 45 إلى 90 يوما، على أن تسيطر على هذه العملية لجنة خاصة أنشأها (الجيش الوطني الليبي) مع الأمم المتحدة .

ورفض حفتر الاعتراف بتركيا كوسيط في حل الوضع في ليبيا، لأن الجانب التركي ليس محايدا و يدعم حكومة الوفاق الوطني.

النهضة نيوز - بيروت