صندوق النقد الدولي يحذر.. الاقتصاد العالمي مهدد بأسوأ ركود

صندوق النقد الدولي

كشف التقرير الصادر عن صندوق النقد الدولي حول "مستجدات آفاق الاقتصاد العالمي" لشهر أبريل الجاري إن فيروس كورونا المستجد "كوفيد 19" قد تسبب في خسائر بشرية عالية ومرتفعة في جميع أنحاء العالم، مبينا أن تدابير العزل تؤثر بشكل كبير على النشاط الاقتصادي.
ولذلك قام صندوق النقد الدولي أمس الثلاثاء في التقرير الصادر عنه، بتخفيض توقعاته للنمو الاقتصادي العالمي بشكل كبير، متوقعا انكماشا حادا لهذا العام، وسط حالة عدم اليقين المرتبطة بانتشار الفيروس التاجي في العالم.
حيث توقع الصندوق في تقريره أن ينكمش الاقتصاد العالمي بشكل حاد بنسبة 3 بالمئة في عام 2020، وهو أسوأ بكثير مما كان عليه خلال الأزمة المالية التي عصفت بالعالم خلال عامي 2008-2009. 
كبيرة الاقتصاديين في صندوق النقد الدولي جيتا جوبيناث قالت: " من المحتمل جدا أن يشهد الاقتصاد العالمي هذا العام أسوأ ركود له منذ الكساد الكبير، متجاوزا ما شهدناه خلال الأزمة المالية العالمية قبل عقد من الزمان".
و توقعت جيتا جوبيناث ارتفاع النمو العالمي في عام 2021 جزئيا إلى 5.8 بالمئة في حال افترضنا أن الوباء سيتلاشى في النصف الثاني من عام 2020 كما زعمت. 
صندوق النقد الدولي، الذي أطلق على أزمة كورونا اسم "الإغلاق الكبير"، كشف عن تلقيه عددا غير مسبوق من الطلبات للحصول على تمويل طارئ، من أكثر من 90 دولة من أصل 189 دولة عضو في الصندوق.
كما توقع تقرير صندوق النقد الدولي تراجع الاقتصاد الروسي في العام 2020 بنسبة 5.5 بالمئة في ظل أزمة تفشي جائحة كورونا، مرجحا نمو الاقتصاد الروسي في 2021 بنسبة 3.5 بالمئة بينما رجح صندوق النقد الدولي تراجع الاقتصادات الأوروبية بشكل أكبر متوقعا أن ينخفض اقتصاد ألمانيا في 2020 بنسبة 7 بالمئة في حين توقع تراجع انخفاض الاقتصاد الإيطالي بنسبة 9.1 بالمئة.
كما يتوقع صندوق النقد الدولي أن ينكمش اقتصاد منطقة اليورو في 2020 بنسبة 7.5 بالمئة، على أن يعاود الارتفاع من جديد بنسبة 4.7 بالمئة في 2021.
ويشير التقرير إلى أن الاقتصاد العربي الوحيد الذي سيحقق نموا في 2020 هو الاقتصاد المصري، حيث يتوقع نمو اقتصاد مصر بنسبة 2 بالمئة في 2020 وبنسبة 2.8 بالمئة في 2021 في حين سيكون لبنان ضمن الاقتصادات الأسوأ أداء خلال 2020، حيث من المتوقع تراجعه بنسبة 12 بالمئة.
أما الاقتصاد السعودي فمن المتوقع تراجعه بنسبة 2.3 بالمئة خلال العام 2020 ، بينما ترجح تقديرات صندوق النقد الدولي نموه العام القادم بنسبة 2.9 بالمئة في حين يتوقع الصندوق وضعا مشابها للإمارات، حيث سينخفض اقتصادها في 2020 بنسبة 3.5 بالمئة، على أن يصعد في 2021 بنسبة 3.3 بالمئة.
وقال صندوق النقد الدولي في تقريره: إن "اتخاذ السياسات الفعالة أمر ضروري لمنع الوصول إلى نتائج أسوأ جراء فيروس كورونا القاتل"، مؤكدا على أهمية العمل على تخفيف أثر التراجع الاقتصادي على الأفراد والشركات والنظام المالي، وضمان إمكانية بدء التعافي الاقتصادي بسرعة بمجرد انحسار "جائحة" كورونا العالمية.

النهضة نيوز