الكشف عن ثروة أغنى امرأة في حياة ترامب.. أهي ميلانيا أم ابنته إيفانكا؟

ميلانيا وايفانكا ترامب

لدى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب امرأتين قويتين في حياته، ولكن أيهما هي المرأة الأكثر ثراء في البيت الأبيض، أهي زوجته ميلانيا أم ابنته إيفانكا؟ . إليكم صافي ثروة كليهما.

ميلانيا ترامب، تبلغ من العمر 49 عاماً، هي زوجة ترامب والسيدة الأولى للولايات المتحدة الأمريكية.

بعد أن تزوجت ميلانيا ترامب من الرئيس دونالد ترامب في عام 2005، وبينما قد يكون زوجها أحد أغنى السياسيين في التاريخ الأمريكي، عملت ميلانيا ترامب أيضاً على بناء ثروتها الخاصة قبل توليها دور زوجة الرئيس الـ 45 للولايات المتحدة الأمريكية.

حيث تبلغ صافي قيمة ثروة ميلانيا ترامب الخاصة ما يقارب 50 مليون دولار، وذلك وفقا لمجلة Celebrity Net Worth.

ميلانيا.jpg
وعلى الرغم من أن ميلانيا ترامب اشتهرت الآن بوضعها في البيت الأبيض، إلا أن ميلانيا ترامب المولودة في سلوفينيا جنت أموالها في البداية كعارضة أزياء ومشرفة اجتماعية متخصصة.

وكانت ميلانيا ترامب عارضة أزياء ناجحة منذ أن كانت تبلغ من العمر 18 عاماً، فقد عملت ميلانيا ترامب في ميلانو وباريس قبل أن تنتقل إلى مانهاتن، حيث كانت الوجه الرئيسي لكل من مجلة Vogue وNew York Magazine وVanity Fair قبل أن تطلق ميلانيا ترامب علاماتها التجارية الخاصة بالمجوهرات ومستحضرات العناية بالبشرة.

ويتم بيع مجموعة المجوهرات الخاصة بميلانيا ترامب من ماركة Melania Timepieces، على موقع المزادات الإلكترونيةQVC ، مع سلع تتراوح قيمتها من 30 دولارا إلى 200 دولارا، و التي تباع في غضون دقائق من بدء البث المباشر.

كما ولقيت ماركة Melania Skin Care Collection نجاحاً باهراً في المتاجر الفاخرة، مع تقارير تفيد بأن الشركات قد جلبت عائدات تتراوح بين 15000 و 50000 دولار في عام 2016.

ومع ذلك، فقد قطعت ميلانيا ترامب منذ ذلك الحين جميع العلاقات مع الشركات الآن، وهي منغمسة في عالم السياسة مع زوجها في دورها كسيدة أولى للولايات المتحدة الأمريكية.

ولكن رغم دور ميلانيا ترامب السياسي البارز، فهي لم تتخلى عن حبها للأزياء، وغالباً ما تصدرت عناوين الأخبار لخيارات الملابس باهظة الثمن، حيث تم رصد السيدة الأولى في الكثير من معارض المصممين بما في ذلك عندما قامت بشراء و ارتداء سترة من ماركة Dolce &Gabbana، والتي تباع بسعر 52000 دولار.

في هذه الأثناء، جعلت إيفانكا، ابنة دونالد ترامب البالغة من العمر 38 عاماً، من نفسها سيدة أعمال ومؤلفة وكبيرة المستشارين الخاصين بوالدها، ولديها صافي ثروة تقدر بـ 300 مليون دولار وفقا لمجلةWealthy Gorilla ، مما يجعلها حتى أغنى من السيدة الأولى ميلانيا ترامب.

ايفانكا.jpg
كما ويعتقد أن ثروة إيفانكا ترامب مجتمعة مع ثروة زوجها جاريد كوشنر تبلغ 800 مليون دولار ، وفقا لمجلة Celebrity Net Worth.

وكان للابنة الأولى الأمريكية إيفانكا ترامب العديد من الأدوار على مدار مسيرتها المهنية، لذا فلا عجب أنها جمعت ثروتها العملاقة هذه، حيث أمضت إيفانكا ترامب الوقت كنائب تنفيذي لمنظمة ترامب المملوكة للعائلة، بالإضافة إلى إدارة التصميم الداخلي لفنادق ترامب وشغلت دور عضو مجلس إدارة دائم في منظمة ترامب.

كما وظهرت إيفانكا ترامب على أغلفة المجلات بعد أن كانت عارضة أزياء في فترة المراهقة، بجانب أنها كانت تلعب دور البطولة في جميع إعلانات منظمة ترامب التجارية.

بالإضافة إلى ذلك، تتلقى إيفانكا ترامب أموالاً باهظة من والدها أيضاً. حيث أفادت مجلة فوربس أن إيفانكا ترامب وأشقائها، يتلقون ما يقدر بـ 35 مليون دولار من الراتب قبل خصم العمولات والمكافآت على مدى العقدين الماضيين، مما أدى إلى نمو ثروة إيفانكا ترامب من خلال حزمة أجور رائعة بدلاً من امتلاك أجزاء من شركة عائلية مثل زوجة أبيها ميلانيا ترامب.

كما وعملت إيفانكا ترامب أيضا في مجال الأزياء مع إصدار علامة تجارية خاصة بالمجوهرات وحقائب اليد والأحذية الفاخرة، والتي وفقا لتقرير صحيفة نيويورك تايمز بعد مراجعة بعض الوثائق الداخلية، كانت تحقق مبيعات بقيمة 75 مليون دولار سنويا بحلول عام 2013.

وقد أفادت مجلةCelebrity Net Worth أن إيفانكا ترامب حصلت على تخفيض بنسبة 7 % من عائدات البيع بالجملة، مما جعلها تصل إلى حوالي 10 ملايين دولار سنوياً في الأرباح قبل الضرائب. ومع ذلك، تراجعت المبيعات وأغلقت إيفانكا ترامب الشركات في عام 2018.

وعلى الرغم من ثروة ميلانيا وإيفانكا ترامب ، فإن المرأتين بعيدتان كل البعد عن ثروة الرئيس نفسه، الذي تبلغ ثروته الصافية 3.1 مليار دولار، والذي انخفضت ثروته التي كانت تبلغ 4.5 مليار دولار عام 2015 قبل انتخابه رئيسا للبلاد.

حيث يقال أن هذا الانخفاض يعود إلى خسائره في قيمة ممتلكاته، بما في ذلك منتجع ميامي للغولف الذي أفيد بأن قيمته قد انخفضت مؤخرا بما يزيد عن 26 مليون دولار.

ومع ذلك، لا يزال دونالد ترامب في المرتبة الـ 1001 على قائمة الأغنياء الخاصة بمجلة فوربس، وهو الملياردير الأول الذي يكون رئيساً للولايات المتحدة الأمريكية.

النهضة نيوز