كورونا ينتشر بين بحارة حاملة الطائرات الفرنسية "شارل ديغول"

حاملة الطائرات الفرنسية شارل ديغول

كشفت وزارة الدفاع الفرنسية أن ثلث ما يقرب من 2000 بحار يعملون على متن حاملة الطائرات الفرنسية "شارل ديغول" وسفينة مرافقة أخرى قد أثبتت نتائج اختباراتهم أنهم مصابين بفيروس كورونا التاجي المستجد Covid-19 .

وأشار بيان للوزارة إلى أن 31 من البحارة الذين أثبتت إصابتهم بالفيروس يتلقون العلاج في المستشفى في الوقت الراهن، وهم يقبعون في وحدة العناية المركزة بسبب سوء حالتهم الصحية.

خلال الأسبوع الماضي، تقرر إعادة الحاملة الطائرات الفرنسية" شارل ديغول" إلى الوطن قبل 10 أيام من نشرها في المحيط الأطلسي، وذلك بعد أن أظهر العديد من أفراد طاقمها أعراض إصابة بفيروس كورونا التاجي.

بالإضافة إلى حاملة الطائرات، كانت ترافقها فرطاقتان تابعتين للدفاع الجوي اللتان تنقلات طائرات الهليكوبتر، وسفينة مضادة للغواصات.

وأضافت وزارة الدفاع الفرنسية أن البحارة المتواجدين على تلك القطع البحرية الفرنسية قد تم إعادتهم إلى قواعدهم، وأنه قد تم عزلهم جميعا في الحجر الصحي لمدة 14 يوماً.

كما وذكر بيان الوزارة أنه تم حتى الآن اختبار 1767 بحاراً من طواقم حاملة الطائرات "شارل ديغول" والسفن المرافقة لها، وقد كان غالبية البحارة الذين أثبتت إصابتهم من حاملة الطائرات بشكل رئيسي.

والجدير بالذكر أن حوالي 30% من نتائج الاختبار لم تصل بعد، وهذا قد يعني أن أكثر من نصف من تم اختبارهم قد يكونون مصابين بالفيروس التاجي.

وتم نشر حاملة الطائرات الفرنسية "شارل ديغول"، التي يمكنها أن تحمل حوالي 2000 بحار، في المحيط الأطلسي كجزء من مناورات حلف الناتو، حيث تم نشرها بعد مشاركتها في عملية الشمال التي هدفت إلى احتواء الدولة الإسلامية في العراق وسوريا.

النهضة نيوز