اليابان ترفض التعليق على صحة الزعيم الكوري الشمالي بعد خضوعه لجراحة خطيرة ومعلومات متضاربة حول صحته

اليابان ترفض التعليق على صحة الزعيم الكوري الشمالي بعد خضوعه لجراحة خطيرة

تتضارب المعلومات حول صحة الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون بعد أن خضع لعملية جراحية في القلب والأوعية الدموية يوم 12 ابريل الجاري.

وفي السياق فقد رفضت الحكومة اليابانية التعليق على تقارير وسائل الإعلام الأمريكية حول صحة الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون الذي زعم أنه في "حالة صحية خطرة" بعد إجراءه للعملية.

وقال كبير أمناء مجلس الوزراء الياباني يوشيهيدي سوجا أنه لن يعلق على تلك التقارير ، مضيفا أن اليابان تخطط لجمع و تحليل المعلومات الاستخبارية ذات الصلة من خلال التعاون الوثيق مع الولايات المتحدة ودول أخرى.

من جانبه كشف مسؤول حكومي في كوريا الجنوبية الثلاثاء، حقيقة الأخبار المتداولة بشأن تدهور صحة الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون.

وقال المسؤول الحكومي الجنوبي الذي يتولى ملف التعامل مع كوريا الشمالية إنه “لا يوجد ما يقدر به سوء صحة كيم جونغ أون، بالإشارة إلى ممارسة كيم نشاطه المعلن في الآونة الاخيرة”.

وكانت شبكة CNN الأمريكية نقلت في وقت متأخر من يوم أمس الإثنين عن مسؤول أمريكي أن واشنطن لديها معلومات استخباراتية تفيد بأن كيم في "خطر شديد" بعد خضوعه لعملية جراحية .

يذكر أن الزعيم الكوري الشمالي قد تغيب عن احتفالات بلاده، الأربعاء الماضي، بالذكرى السنوية لعيد ميلاد مؤسسها، جده كيم إيل سونغ، بسبب خضوعه لعملية جراحية للقلب و الأوعية الدموية بتاريخ 12 أبريل ، وهو يتعافى حاليا .

 

النهضة نيوز