اللجنة الدولية لحقوق الإنسان تدين اعتقال "متظاهرين إسرائيليين"

السفير أبو سعيد

أكد بيان صادر عن مكتب مفوض الشرق الأوسط للجنة الدولية لحقوق الإنسان ومستشارها لشؤون الأمم المتحدة في جنيف السفير الدكتور هيثم أبو سعيد أن "الشرعة الدولية لحقوق الإنسان قد نصت بوضوح على حرية التعبير عن الرأي و أن أي إجراء في هذا الشأن يعتبر جرما يحاسب عليه القانون الدولي. 
وفي هذا الشأن أدان بيان مكتب السفير الدكتور هيثم أبو سعيد قيام سلطات "الدولة العبرية" باعتقال مدنيين في "إسرائيل" أثناء قيام التظاهرات ضد الفساد الحكومي وسط مدينة "تل أبيب". 
وأشار البيان إلى أن الكيان الإسرائيلي مشهود له بـ"الغطرسة" ضد مواطنين أبرياء في غزة والضفة الغربية لمجرد خروجهم للتعبير عن القمع والتسلط الذي تمارسه السلطات الإسرائيلية ضدهم، مبديا عدم استغرابه من قيام القوات الأمنية الإسرائيلية بالشيء نفسه ضد المواطنين الإسرائيليين لمجرد التعبير عن عدم رضاهم لأداء حكومتهم.  
وختم بيان مفوض الشرق الأوسط السفير أبو سعيد بالقول: إن " على السلطات الإسرائيلية تهدئة أمورها بدل أن تعقدها أكثر سيما وأن اللجنة حرصت أن ترفع انتهاكات الإسرائيليين بحق المدنيين في غزة إلى محكمة الجنائية الدولية". 

النهضة نيوز