إيران: البلطجة الأمريكية تعترض طريق المفاوضات

علي ربيعي

أكد المتحدث باسم الحكومة الإيرانية علي ربيعي أن الولايات المتحدة لازالت تعتمد على العقوبات و"البلطجة" في نهجها في التعاطي مع بلاده.

وقال ربيعي أن: "طهران أنها لن تجلس على طاولة المفاوضات مع واشنطن طالما أن الولايات المتحدة تحافظ على نهجها الحالي".

وأضاف المتحدث باسم الحكومة الإيرانية ليلة أمس الإثنين: " بغض النظر عمن سيصبح رئيسا و يتولى منصبه في البيت الأبيض في المستقبل ، سواء أكان جمهوريا أو ديمقراطيا ، فلن نجري محادثات مع ذلك الشخص طالما ظل يهددنا و يحافظ على العقوبات و يستمر في ارتكاب هذا الإرهاب؛ فلن تكون هناك مفاوضات طالما استمرت سياسات الولايات المتحدة الحالية الفاشلة ".

وحث ربيعي الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على إعادة النظر في سياساته للعودة إلى الطريق الصحيح ، مضيفا: " إن توصيتنا للرئيس الأمريكي هي أنه من الأفضل أن يصحح أسلوبه الخاطئ بدلا من محاولة تحديد المذنبين الوهميين ، و بعد ذلك قد تهب رياح التغيير " .  

وتابع ربيعي قائلاً: واشنطن يمكن أن تكون جزءا من المحادثات مع الموقعين على الاتفاق النووي الإيراني لعام 2015 في حال أزالت العقوبات عن إيران" مضيفاً: " كما قلنا سابقا ، يمكن للولايات المتحدة العودة إلى طاولة المفاوضات المتعلقة بالاتفاق النووي الإيراني لعام 2015 في حال رفعت عقوباتها المفروضة علينا؛ فالشخص الذي يلجأ إلى الإرهاب و التهديد و الترهيب لتحقيق أهدافه السياسية ، يظهر في الواقع نوعا من اليأس في الانخراط في المحادثات و السبل الدبلوماسية من خلال الإدلاء بمثل هذه التصريحات ملقيا اللوم على الجميع بشكل عشوائي ".

وأكد ربيعي أن إيران دولة محبة للسلام، لكنها لن تخضع للضغوط الخارجية، وقال: " نحن نسعى إلى السلام ، و لا نتحمل أي تنمر حتى وسط أزمة الفيروس التاجي هذه، و لن يثمر التنمر علينا في اجراء محادثات ".

و أشار إلى أن ترامب يريد أن يلقي اللوم على خصومه لتشتيت الانتباه عن أخطائه الفادحة ، موضحاً: " نعتقد أن ترامب يراوغ و يلقي باللوم على الجميع لافتقاره إلى المهارة في التعامل مع العالم و فشله في الحصول على فهم مناسب للتطورات الإقليمية ، حتى في القضايا المحلية الخاصة بالولايات المتحدة . إنه يواصل توجيه الاتهامات محليا و دوليا بشكل عشوائي و غير منطقي ، إن مثل هذه التصريحات هي ذريعة للتستر على فشل إدارته في استخدام الدبلوماسية البناءة ".

في نهاية حديثه ، حث ربيعي جميع الدول على الالتزام بالقانون الدولي ، قائلا : " إننا نعلن أن موقف حكومتنا هو أننا نلتزم ببعض المبادئ التي تقوم على الاحترام المتبادل و التعددية و المقاومة ضد البلطجة و حقيقة أننا جميعا يجب أن نلتزم باللوائح الدولية . هذا هو موقفنا ".

النهضة نيوز - بيروت