علامة في عينيك يمكنها أن تشير إلى إصابتك بمرض السكري المزمن من النوع الثاني

مرضى السكري المزمن من النوع الثاني

يحتاج مرض السكري من النوع الثاني إلى السيطرة عليه بشكل أكبر مما قد يتوقعه البعض، بخلاف ذلك قد تحدث مضاعفات خطيرة ومقلقة للغاية. ولكن هل هناك علامة بسيطة في العينين يمكن أن تحذرك من أنك قد تكون مصابا بالمرض؟

في الحقيقة، إن الإصابة بالعمى الجزئي أو الكلي يعتبر أحد المضاعفات المخيفة لمرض السكري من النوع الثاني، وذلك لأنه يتسبب بمرض جلدي يدعي "اعتلال الشبكية السكري"، حيث يؤدي استمرار ارتفاع مستويات السكر في الدم، والناجم عم مرض السكري من النوع الثاني، إلى تلف الأوعية الدموية في العين.

ولكن الخطر ليس هنا فحسب، فارتفاع نسب السكر في الدم يسبب تلفا كبيرا بجميع الأوعية الدموية في الجسم، مما قد يؤدي إلى نقص مستوى تدفق الدم إلى الجلد أيضا.

وعادة ما يحمل الدم خلايا الدم البيضاء المقاومة للعدوى، ولكن عندما يصبح تدفق الدم ضعيفاً تقل نسبة الحماية المناعية التي تستطيع تلك الخلايا تقديمها للشخص المصاب بسبب قلتها بكل بساطة، وهذا هو السبب في أن مرضمن غيرهم.

والجدير بالذكر أن أحد أكثر أنواع العدوى البكتيرية التي تصيب مرضى السكري من النوع الثاني، والتي تؤثر على العين بشكل مباشر هي الدمامل.

وتشرح الخدمات الوطنية الصحية: "إن الدمل عبارة عن ورم صغير مؤلم يظهر في جفن العين أو حوله، والذي يحدث بسبب إصابة البكتيريا للرموش أو الغدد الدمعية في العين، كما أن الجلد المحيط به قد يكون ذو لون أحمر ومتورم ومليء بالصديد الأصفر (القيح)" .

عادة يشفي الدمل ويختفي من تلقاء نفسه في غضون أسبوعين. ولكن تتضمن الرعاية في المنزل غمر قطنة أو قطعة من الشاش الطبي النظيف في الماء الدافئ و وضعها على العين التي ظهر فيها الدمل لمدة تصل إلى 10 دقائق، مع تكرار الأمر حتى أربع مرات يومياً.

ويجب عليك أن تقوم بإخطار الطبيب العام، خاصة إن كان الدمل مؤلما للغاية أو متورماً أو لم يتحسن في غضون أسبوعين أو بدأ بالتأثير على رؤيتك.

كما أن مرضى السكري من النوع الثاني عرضة للعدوى البكتيرية الأخرى مثل البثور والجمرة، فالبثور تكون مليئة بالصديد ولكنها صغيرة مقارنة بالدمامل، ولكنها قد تتطلب مراجعة الطبيب العام أيضاً.

أما الجمرة فهي عبارة عن مجموعة من الدمامل المتجمعة على شكل قبة تتطور على مدى أيام قليلة من ظهورها، ويمكن أن يصل طولها إلى 10 سنتيمتر تقريباً، وتقوم بتسريب الصديد من عدة مناطق مختلفة حوله.

والجدير بالذكر أن العدوى البكتيرية كالدمامل يمكن أن تصيب الشخص بالحمى و الشعور بالإعياء والضعف والإرهاق بشكل عام.

النهضة نيوز