تناقض بين استخبارات الولايات المتحدة وحلفائها مع مزاعم ترامب حول فيروس كورونا

دونالد ترامب ومايك بومبيو

على الرغم من أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ووزير الخارجية مايك بومبيو قد أعربا عن ثقتهما التامة في أن فيروس كورونا التاجي المستجد قد نشأ في مختبر صيني، فإن تقييماً استخباراتياً مشتركاً من قبل واشنطن وحلفائها وصف هذا التفسير بأنه "غير منطقي وبعيد الاحتمال".

حيث أفادت شبكة CNN صباح اليوم الثلاثاء أن المعلومات التي تم تبادلها بين وكالات المخابرات بين ما يسمى بدول العيون الخمسة، والتي تشمل الولايات المتحدة وأستراليا وكندا ونيوزلندا والمملكة المتحدة، تخلص إلى أن الفيروس قد نشأ بشكل طبيعي في سوق للحيوانات البرية بمدينة ووهان الصينية.

واستشهد التقرير بثلاثة مسؤولين غربيين على اتصال بالمخابرات وعلى علم بجميع الأبحاث والتحقيقات الجارية، حيث كان اثنين منهما من دول العيون الخمسة، والذين قالوا أن كل الدول بما في ذلك الولايات المتحدة أجمعت على صحة هذا التقييم المتعارض مع ادعاءات ترامب.

كما ونقل عن أحد المصادر قوله: "نعتقد أنه من المستبعد للغاية أن يكون الفيروس قد نشأ بسبب حادث بدأ في مختبر بمدينة ووهان، لكنه من المرجح أنه حدث بشكل طبيعي وأن العدوى البشرية ناتجة عن التفاعل الطبيعي بين الإنسان والحيوان".

وقال أحد المسؤولين الذين استشهدت بهم شبكة CNN أن مستوى الثقة الذي عبر عنه ترامب وبومبيو في ادعاءاتهما كان مخرجا لهما أمام التقييم الحالي لدول العيون الخمسة، لكنه أضاف أنه لا يزال هناك احتمال أن يكون الفيروس قد نشأ في مختبر، على الرغم من عدم وجود معلومات لبناء نظرية كهذه حتى الآن. وأنه لمن المحتمل أن أجهزة المخابرات الأمريكية لم تنشر جميع بياناتها، على الرغم من أن غالبيتها تكون مشتركة ومنشورة.

بالإضافة إلى ذلك، صرح الدكتور أنتوني فاوتشي كبير خبراء الأمراض المعدية في الولايات المتحدة، لوكالة ناشيونال جيوغرافيك في مقابلة نشرت يوم الاثنين أن كل شيء عن التطور التدريجي الذي يحصل بمرور الوقت يشير بقوة إلى أن فيروس كورونا قد تطور في الطبيعة ثم انتقل إلى الإنسان من الحيوان.

النهضة نيوز