الولايات المتحدة تهاجم روسيا: تستخدم أدوات رخيصة لدعم حفتر

قوات روسية

زعمت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن روسيا تتدخل في الحرب الليبية، وتدعم قوات المشير خليفة حفتر، من خلال توفير الأسلحة والمواد اللوجستية، وذلك ضمن مساعي اسقاط حكومة السراح المعترف بها من قبل الأمم المتحدة، والمدعومة من قطر وتركيا.  

واتهم ثلاثة مسؤولين بوزارة الخارجية الأمريكية في مؤتمر صحفي في وقت متأخر من يوم أمس الخميس روسيا بمحاولة توسيع  نفوذها على طول البحر المتوسط و على نطاق أوسع في أفريقيا ، وقال المسؤولون أن "انخراطها في صراعات المنطقة يزيد الأوضاع سوءا" .

و قال نائب مساعد وزير الخارجية كريستوفر روبنسون للصحفيين :" أصبحت ليبيا المكان التالي لاستمرار الجهود الروسية الخبيثة عبر استغلال الصراعات الاقليمية لتحقيق مكاسب سياسية و اقتصادية ضيقة ، و هي تشارك في نفس الوقت في أنشطة تقوض عملية السلام السياسية و توسع النزاع الليبي".

و أكد روبنسون و مسؤولين أمريكيين آخرين أن روسيا تستخدم مجموعة "فاجنر العسكرية"، وهي ميليشيا عسكرية خاصة تضم العديد من المقاتلين والمرتزقة ، و يديرها مساعد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، كـ "أداة رخيصة"  وقليلة المخاطر لتحقيق الأهداف الروسية .

وأوضح روبنسون أنه هناك العديد من الصور المنشورة على وسائل التواصل الاجتماعي و غيرها من الأدلة التي تؤكد أن قوات "فاجنر" المنتشرة في ليبيا لديها معدات متطورة للغاية ، و التي تدين الكرملين بشدة.

  • الإنكار الروسي

بدورها، نفت الحكومة الروسية وجود أي صلات لها بمجموعة فاجنر، في حين قالت لجنة خبراء تابعة للأمم المتحدة أن ما يقارب من 800 إلى 1200 من المرتزقة الروس بما في ذلك القناصة المحترفين ، يعملون في ليبيا بنشاط منذ عام 2018 ، و هم بالفعل قوة ضاغطة و مؤثرة في الصراع.

و على الرغم من أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد أعرب في وقت ما من العام الماضي عن دعمه لدور حفتر الكبير في مكافحة الإرهاب ، إلا أن إدارته قد تراجعت عن الأمر منذ ذلك الحين.

و الجدير بالذكر أن التصريحات الصادرة عن مسؤولي وزارة الخارجية هي جزء من حملة مستمرة تشنها الإدارة الأمريكية لتصعيد إدانتها لدور روسيا في كل من ليبيا و سوريا ، و على نطاق واسع أيضا.

و قد سبق أن قال المسؤولين الأمريكيين في وقت سابق أن روسيا تحاول استغلال جائحة الفيروس التاجي لإثارة الشكوك حول أصله أيضا ، و قد اقترحوا أنه قد تم نشره على يد بعض القوات الأمريكية .

كما قال السفير جيمس جيفري وهو المبعوث الأمريكي للتحالف الذي يقاتل تنظيم داعش الإرهابي للصحفيين أن روسيا تعمل على نقل المعدات الحربية العسكرية إلى جانب مقاتلين سوريين و بعض القوات القادمة من دولة ثالثة إلى ليبيا بمساعدة الرئيس السوري بشار الأسد .

النهضة نيوز - بيروت