ما هو موقف سعد الحريري من لقاء وليد جنبلاط والرئيس عون؟

سعد الحريري.webp

لفتت مصادر مقربة من بيت الوسط لصحيفة "الشرق الاوسط"، إلى  أن "اللقاء الذي جمع رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، مع رئيس «الحزب الاشتراكي» وليد جنبلاط، لم يسبب حساسية لرئيس الحكومة السابق سعد الحريري، الذي أبدى تفهّمه للدوافع التي أملت عقد اللقاء، بهدف قطع الطريق على إقحام منطقة الجبل في فتنة بين الدروز والمسيحيين، وهذا ما أبلغه الحريري إلى النائب وائل أبو فاعور، الذي جاءه موفداً من جنبلاط، باعتبار أن هناك ضرورة للحفاظ على التعايش في الجبل".

وأكد المصدر أن "العلاقة بين «الاشتراكي» و«المستقبل»، وإن كانت تتأرجح من حين لآخر، فإن جنبلاط والحريري يصران على التنسيق، فيما علاقة الأخير برئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع ما زالت جامدة، منذ أن امتنع جعجع عن ترشيح حليفه السابق لتولي رئاسة الحكومة".

وأشار المصدر إلى أن "الحريري وجعجع وجنبلاط لم يحسنوا إدارة الملف السياسي، عندما كانوا في جبهة واحدة"، مؤكدا أن "تقويم مشاركة جعجع في اللقاء الذي دعا إليه عون، وزيارة جنبلاط إلى قصر بعبدا، يجب أن ينطلق من أنهما ليسا في حزب أو جبهة واحدة مع الحريري، وهذا ما يتيح لهما التحرك تحت سقف عدم التفريط في وحدة الهدف".

النهضة نيوز