تحسبا لموجة تفشي عالمية ثانية.. مدينة ووهان تخطط لاختبار جميع سكانها للكشف عن فيروس كورونا التاجي

عاملة ترتدي قناع وجه تتحقق من درجات حرارة الركاب بعد وصولهم إلى محطة هانكو للسكك الحديدية في ووهان

تخطط مدينة ووهان الصينية، التي تم اعتبارها مركزا لتفشي فيروس كورونا التاجي في الصين، لإجراء اختبار الحمض النووي الخاص بالكشف عن الفيروس التاجي ليشمل جميع سكانها على مستوى المدينة، والبالغ عددهم 11 مليون شخص على مدى 10 أيام، وذلك وفقاً لوثيقة داخلية اطلعت عليها وكالة "رويترز" للأنباء من مصادر على دراية بالأمر.

وأظهرت الوثيقة أنه تم إخبار كل منطقة في مدينة ووهان بتقديم خطة اختبار مفصلة بحلول نهاية اليوم الثلاثاء ليتم تنفيذها في تلك المناطق.

وتأتي هذه الخطط تزامناً مع دق ناقوس الخطر العالمي مساء أمس الاثنين بشأن احتمالية اندلاع موجة تفشي ثانية بعد أن أبلغت ألمانيا أن معدل انتشار فيروس كورونا التاجي المستجد قد عاد للارتفاع ليفوق نسبة الـ 1%.

كما وأبلغت مدينة ووهان عن أول مجموعة من الإصابات الجديدة بالفيروس منذ رفع الحظر عن المدينة قبل شهر من الآن، مما أثار مخاوف من إمكانية تفشي الوباء الفيروسي في المدينة من جديد.

وتأتي الحالات الخمس المؤكدة الجديدة، وجميعها من نفس المجمع السكني، وسط جهود لتخفيف القيود في جميع أنحاء الصين، ومع استئناف عمل بعض الشركات وعودة الأفراد إلى أعمالهم من جديد.

والجدير بالذكر أنه في المتوسط، كانت تجري المدينة حوالي 47000 اختبار حمض نووي يوميا منذ رفع الإغلاق، وذلك بحسب حسابات رويترز بناء على تقارير من هيئة الصحة في مدينة ووهان.

وقد أبلغ البر الرئيسي للصين عن 4633 حالة وفاة بسبب تفشي الجائحة الفيروسية حتى الآن.

وعلى الرغم من المخاوف الشديدة من احتمالية اندلاع موجة تفشي ثانية للفيروس التاجي، إلا أنه قد تم فتح بعض الأماكن الليلية في شنغهاي مرة أخرى، وأعادت شركة والت ديزني فتح منتزهها في شنغهاي ديزني لاند لعدد مخفض من الزوار.

النهضة نيوز