إن كنت تصاب بحالة شلل النوم.. هذه حقيقة ما يحصل لك

شلل النوم

إننا نمضي ما نسبته 33% من حياتنا في النوم، حيث يعد النوم أمراً ضرورياً وحيوياً للحفاظ على وظائف الدماغ بدرجة صحية كافية للقيام بعمليات التفكير المتنوعة وخلق الذكريات وتذكر الحقائق وإنشاء أشكال جيدة من التواصل الاجتماعي بين البشر.

كما وترتبط الصحة البدنية بالنوم ارتباطاً وثيقاً أيضاً، لذلك عندما تعاني من قلة النوم، فإن ذلك سينعكس على جسمك بظهور بعض العواقب الصحية الخطيرة، كالإصابة بالنوبات القلبية والسكتات الدماغية والسكري والسرطان.

لكن المشكلة تكمن في أن الكثير من الناس قد يجدون صعوبة في الحصول على القسط الكافي من النوم أحياناً، بالإضافة إلى أن بعضهم يعانون من حالة مرضية تدعى "شلل النوم".

وبدورها وضحت الدكتورة ديبورا لي، التي تدير برنامج "Doctor Fox Online" عبر الانترنت الحالة قائلة: "إن شلل النوم هو حالة شائعة بشكل مدهش، لدرجة أنها تصيب حوالي 80% من سكان الكوكب. كتعريف طبي لها، يحدث شلل النوم عندما يجد الناس أثناء خلودهم إلى النوم أو أثناء استيقاظهم تدريجيا أنهم غير قادرين على تحريك أنفسهم من الناحية الجسدية، على الرغم من إدراكهم التام لمحيطهم".

وأضافت الدكتورة ديبورا لي: "على الرغم من عدم قدرة الشخص على الحركة، إلا أنه يمكنه التنفس والتفكير وتحريك عينيه كالمعتاد. فعندما يصاب الشخص بهذه الحالة قد يبدو الأمر مخيفاً للغاية بالنسبة له، حيث أن العديد من الناس يعتقدون أنه أمر شرير أو فوق طبيعي، كما أن بعضهم قد أبلغ عن حالات هلوسة نفسي بسبب الخوف الشديد، كالشعور بوجود ضغط عليهم كوجود يد تضغط على الصدر".

• الأنواع المختلفة لشلل النوم

بحسب الدكتورة ديبورا لي، هناك أنواع مختلفة لشلل النوم، حيث قالت: "إن الأشخاص الذين يعانون من حالة النعاس الدائم خلال النهار، هم الأكثر عرضة للإصابة بشلل النوم في الليل عند خلوهم للنوم من غيرهم، والذي يدعى شلل النوم المرتبط بالأرق. كما وقد يرتبط شلل النوم بحالة نفسية أو موقف مخيف، وهو ما يدعى بشلل النوم المرتبط بالخوف والقلق".

وأضافت:" بالإضافة إلى ذلك، قد يرتبط شلل النوم أيضا باضطراب ما بعد الصدمة، والذي قد يرافقه توقف التنفس أثناء النوم والإصابة بتشنجات ليلية في القدمين و الأرق. حيث يعاني المصابون باضطراب ما بعد الصدمة في كثير من الأحيان من ذكريات الماضي التي قد تعيدها عقولهم على شكل هلوسات خلال فترات شلل النوم".

• كيفية منع شلل النوم

يعاني الكثير من الأشخاص المصابين بشلل النوم من عدم الحصول على قسط كافي من النوم في الغالب. لكن سلوكا يدعى "نظافة النوم"، يمكن أن يحسن نوعية النوم ويجعلك تشعر بالتحسن وتتخلص من شلل النوم.

وتشرح الدكتورة ديبورا لي: "إن مصطلح نظافة النوم لا يتعلق بالنظافة الاعتيادية التي نعرفها، بل يتضمن الحفاظ على غرفة النوم باردة و مريحة للنوم، وعدم شرب الكحول قبل النوم، وتغيير النظام اليومي عبر الالتزام بأوقات يومية للاستيقاظ و النوم".

وتضيف ديبورا لي: "كما أنني أنصح الأشخاص الذين يعانون من شلل النوم بمعالجة آثار التوتر والقلق الكامن ومواجهة مخاوفهم، فقد كانت هناك العديد من النتائج الواعدة لتي أظهرها العلاج السلوكي المعرفي (CBT) في التخفيف من مدى التعرض لحالة شلل النوم، على الرغم من أن هذا لم يثبت بشكل قاطع بعد. كما أنه لا يوجد دليل مقنع على أن الدواء يقلل من الإصابة بهذه الحالة أيضاً، ومع ذلك يقوم بعض المتخصصين بوصف مثبطات ماصات هرمون السيروتونين مثل عقار السيرترالين أو الفلوكستين للأشخاص الذين يعانون من شلل النوم بكثرة".

النهضة نيوز