تناول هذا الطعام قبل النوم يساعدك على تحسين نومك

تناول الأرز يساعدك على النوم

دائما ما يشكي العديد من الناس من قلة النوم أو صعوبة الخلود للنوم، حيث أنها قد تبدو مشكلة غير قابلة للحل في العديد من الأحيان. لكن إجراء تغيرات صغيرة على نظامك الغذائي يمكن أن يحلها في حقيقة الأمر، بما في ذلك إضافة مكون معين إلى وجبتك المسائية.

تحذر الخدمات الصحية الوطنية من أن الحصول على كمية قليلة من النوم يمكن أن يعرضك للإصابة بالعديد من الحالات الطبية الخطيرة، فما في ذلك أمراض القلب والسكري والسمنة، مما يقلل من متوسط العمر المتوقع للشخص.

وغالباً ما تبدو المشكلة مستعصية، مع صعوبة تغيير العادات السيئة. لكن الأبحاث تشير إلى أن تصحيح عادات النوم الخاصة بك ليس صعباً كما يبدو للبرهة الأولى على أي حال. وفي الواقع، أثبتت الدراسات والأبحاث التي قام بها الخبراء أن إجراء تعديلات طفيفة على نمط حياتك وعاداتك ونظامك الغذائي يساعدك على الحصول على قسط كاف من النوم، وقد وجدوا مجموعة أدلة مشجعة أن تناول الأرز يفيد في ذلك أيضاً.

وفي إحدى الدراسات، تمت مقارنة عادات النوم لـ 1848 شخص بناء على تناولهم للأرز الأبيض أو الخبز أو المعكرونة قبل النوم. حيث ارتبط تناول كميات أكبر من الأرز بالحصول على نوم أفضل، بما ذلك مدته ونوعيته.

وقد تم الإبلاغ أيضاً عن أن الأرز الأبيض قد يكون أكثر فاعلية في تحسين النوم إذا تم استهلاكه قبل ساعة واحدة على الأقل من الخلود للنوم. ومن المهم ملاحظة أن الأرز الأبيض يحتوي على نسبة عالية من الكربوهيدرات.

• كيف يساعد تناول الأرز على تحسين النوم ؟

يعتقد أن تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من نسبة السكر، مثل الأرز الأبيض، قبل ساعات قليلة من النوم يساعد في تحسين جودة النوم، خاصة أن الأرز مليء بالكربوهيدرات وقليل الألياف.

• نصائح أخرى بسيطة للمساعدة في تحسين النوم

وفقاً للخدمات الصحية الوطنية، قد يساعد الحفاظ على انتظام ساعات النوم اليومية في إعادة ضبط الساعة البيولوجية للجسم. وهي الساعة الداخلية التي يبرمج عقلك الجسم عليها للتعود على روتين معين، حيث يحتاج البالغين إلى الحصول على قسط من النوم يتراوح ما بين ست إلى تسع ساعات كل ليلة.

كما وحذرت الخدمات الصحية الوطنية قائلة: "في حين قد يبدو أن محاولة الحصول على النوم بعد ليلة سيئة فكرة جيدة، إلا أن القيام بذلك بشكل منتظم يمكن أن يعطل ساعتك البيولوجية ويسبب إرباكا في روتين النوم اليومي الخاص بك".

بالإضافة إلى ذلك، فإن الاسترخاء هو أمر أساسي للاستعداد للخلود للنوم وقضاء ليلة هادئة. حيث أن أحد تقنيات الاسترخاء وإفراغ العقل من الأفكار هو تدوين ما عليك فعله على ورقة أو كتابة قائمة أعمالك لليوم التالي، مما ينظم أفكارك ويصفي ذهنك من أي مشتتات قد تنغص عليك نومك ليلاً.

النهضة نيوز